أحمدي نجاد: صهر المرشد الإيراني لديه علاقة سرية مع إسرائيل

مشاركة
الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد
طهران-دار الحياة 07:04 م، 23 يونيو 2021

أفادت القناة (12) الإسرائيلية بأن الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، والذي تم شطب ترشحه للانتخابات، شرع في حملة انتقامية غير مسبوقة ضد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، من خلال زعمه وجود علاقة سرية لصهر المرشد الأعلى والشخصية المقربة منه حسن بكر زادة-خجستا، مع إسرائيل.

وذكرت القناة (12) أن حسن بكر زادة-خجستا هو شقيق منصورة، الزوجة المفضلة للمرشد الأعلى، وعمل على مدار سنوات طويلة مديرًا للإذاعة الإيرانية.

اقرأ ايضا: فيديو: تفاصيل حادثة مستشفى الجاردنز في الأردن .. وما علاقة انقطاع الكهرباء بذلك

أحمدي نجاد يقول إنه، خلال ولايته (2005-2009)، سافر حسن بكر زادة-خجستا، مع أبناء عائلته إلى الهند كضيوف لشركة إسرائيلية وخطط السفر من هناك إلى تل أبيب عن طريق تركيا، مضيفًا أن أمر السفر كشف وتم الغاؤه في اللحظة الأخيرة.

وتابع نجاد قائلًا : "إنه جراء ذلك تم إقالة حسن بكر زادة-خجستا من منصبه بإدارة الإذاعة وأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعه من السفر إلى إسرائيل وتم إرساله لقضاء باقي وقته في قسم التخطيط في هيئة البث الحكومية.

وحول سبب عدم محاكمته بدعوى الخيانة.. أجاب أحمدي نجاد، بصورة غامضة، قائلًا: "اعتبارات معينة" منعت معاقبته، الحديث عن تلميح واضح بأن خامنئي تدخل لإنقاذ نسيبة وشقيقته. 

على ما يبدو حسن بكر زادة-خجستا لعب بالنار حين تسرع بالسابق بمهاجمة أحمدي نجاد على دعوته لمقاطعة الانتخابات الأخيرة ووصفة بأنه "محتال"، أحمدي نجاد، حاد المزاج والغاضب، قام بالحديث بما ورد أعلاه . ومنذ يومين الجميع في إيران ينفي القصة ويلقون اللوم على أحمدي نجاد. الوسائل الإعلامية التابعة للحرس الثوري تصفه بأنه يخدم العدو، وحتى أن بعضًا منها شبهته بإحدى الشخصيات النازية. 

اقرأ ايضا: الرئيس الإيراني: التحدي الرئيسي الذي تواجهه المنطقة هو عسكرتها

لكن في شبكات التواصل الاجتماعي الوضع مختلف، إذ أن الكثيرين، في الشبكات الإيرانية، يتمنون المزيد من القنابل والحقائق المفاجئة والمثيرة ، كل يوم أحد من كل أسبوع يحرص أحمدي نجاد، منذ فترة، على مفاجأة الجميع بقصص مثيرة مثل اختراق الاستخبارات الإسرائيلية في صفوف الأمن الإيراني، تورط شخصيات كبيرة في إيران في تجارة غير مشروعة، ويقول نجاد إنه يحتفظ "بكنز" من الأسرار الصاخبة.