أمريكا تحيي ذكرى نهاية العبودية في الولايات المتحدة

مشاركة
علم الولايات المتحدة الأمريكية علم الولايات المتحدة الأمريكية
واشنطن-دار الحياة 07:52 م، 19 يونيو 2021

أحيت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم السبت، ذكرى "جونتينث"، نهاية العبودية في الولايات المتحدة، في 1 كانون الثاني/يناير1863.

واعتبرت الولايات المتحدة - بحسب بيان وزارة  الخارجية، الذي حصل موقع "دار الحياة-واشنطن" على نسخة منه - أن "جونتينث" أو التاسع عشر من حزيران/يونيو، هو مناسبة للتأمل لإحياء ذكرى نهاية العبودية في الولايات المتحدة، في 1 كانون الثاني/يناير 1863، عندما وقّع الرئيس لينكولن إعلان التحرير الذي ألغى العبودية.

اقرأ ايضا: العراق: القوات الأمريكية ستنهي مهمتها القتالية وتعود إلى بلادها نهاية العام الحالي

وبحسب البيان، لم يتمّ تلقي إشعار الحرية هذا في طول البلاد وعرضها إلا بعد عامين ونصف، في 19 حزيران/يونيو 1865، ومنذ ذلك الحين، لم يعد "جونتينث" علامة على النهاية الفعّالة لتملّك العبيد كمقتنيات فحسب، ولكنها صارت تشير أيضًا إلى حقيقة أن الحرية والعدالة قد تأخرتا لوقت طويل جدًا.

وتابعت الخارجية الأمريكية : "يذكرنا جونتينث بمسؤوليتنا في التعامل مع الإرث المستمرّ للعبودية ومعالجة الحواجز التي تحول دون المساواة الكاملة والعدالة للأمريكيين من أصل أفريقي، وهو أيضًا مناسبة لتكريم المساهمات غير العادية من المجتمع الأمريكي الأفريقي لأمتنا عبر تاريخنا في مواجهة المحن المستمرة والعنصرية المنهجية".

وتتخذ الولايات المتحدة - بحسب البيان - خطوات ملموسة لاستئصال وتفكيك العنصرية المؤسسية والتفاوتات راسخة الجذور القائمة حاليًا ، ويبدأ ذلك بإلزام أنفسنا بأعلى معايير المساءلة الممكنة بشأن واجباتنا والتزاماتنا، والاعتراف بالتحديات المستمرة التي نواجهها، والتعامل معها بشفافية.

وأثبتت هذه الإدارة التزامها هذا من خلال إصدارها الأمر التنفيذي رقم 13985 بشأن "تعزيز العدالة العرقية ودعم المجتمعات المحرومة من خلال الحكومة الفيدرالية"؛ ودعم إيجاد منصب كبير لمسؤولي التنوع والشمول في وزارة الخارجية والمناصب المماثلة في الوكالات الفيدرالية؛ وتقديم مرشح إلى "لجنة القضاء على التمييز العنصري" التابعة للأمم المتّحدة. بحسب البيان.

اقرأ ايضا: وزير الخارجية الصيني يدعو الولايات المتحدة لتحسين علاقاتها مع بكين

وفي آذار/مارس، قادت الولايات المتحدة البيان المشترك لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن مكافحة العنصرية والتمييز العنصري، الذي أيدته 158 دولة، وكان الرئيس جو بايدن واضحًا في أن الولايات المتحدة ستدعم دائمًا الكرامة والإنصاف والحرية لجميع أنحاء العالم.