هاشتاق الاغتصاب الزوجي يثير ضجة على منصة تويتر وسط حالة تهكم واسعة في مصر

مشاركة
هاشتاق الاغتصاب الزوجي يثير ضجة على منصة تويتر وسط حالة تهكم واسعة هاشتاق الاغتصاب الزوجي يثير ضجة على منصة تويتر وسط حالة تهكم واسعة
القاهرة- دار الحياة 09:40 ص، 19 يونيو 2021

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاق الاغتصاب الزوجي ، وتساءل النشطاء في دول المنطقة العربية عن سبب اطلاق هذا الوسم الجديد في الجمهورية العربية المصرية التي يتداوله معظم مستخدمي مواقع التواصل ، حيث اثار ضجة كبيرة في مصر ، وسط حالة تهكم واسعة العنوان المطروح .

وشد هاشتاق الاغتصاب الزوجي اهتمام الكثير في معرفة تفاصيل وعن أدواره التي انتشرت بصورة كبيرة على المنصات الرقمية لاسيما منصة التدوين تويتر .

اقرأ ايضا: تعرف على حقيقة فرض الحكومة المصرية رسوم على متلقي المكالمات الهاتفية

فريق دار الحياة رصد لكم مجمل التغريدات التي غرد بها مستخدمو منصة تويتر على هاشتاق الاغتصاب الزوجي القضية المثارة الان في مصر .

سبب اطلاق وسم الاغتصاب الزوجي :

ويعد ذلك إلى ما كتبه الامام والخطيب في وزارة الأوقاف المصري عبدالله رشدي على صفحته بتويتر وهو على النحو التالي:-

  

من هو عبدالله رشدي :

يختص عبدالله رشدي بمقارنة الأديان والمذاهب وهو امام وخطيب بوزارة الأوقاف إلى جانب ذلك هو مقدم برامج تلفزيونية.

وقدم عبدالله رشدي بن مواليد ( 3-فبراير-1984) برنامج "القول الفصل" على قناة فجر الفضائية عام 2011 بالإضافة إلى برامج أخرى ومناظرات تلفزيونية أخرى. إلى جانب ذلك فإن عبدالله رشدي يعد ناظر إسلام البحيري، وأثار جدلا واسعًا في مناظرته التي أجرتها قناة القاهرة والناس.

 وكان المذيع أسامة كمال بأنه "ممثل" الأزهر رسميًا في المناظرة".

اعمال عبدالله رشدي :

الامام رشدي ، قدم برنامجا دينيًا آخر على قناة الشباب، وقدم أيضا برنامجا عبر قناة "الصحة والجمال"، كما قدَّم برنامج "القول الفصل" لإجراء المناظرات والحوارات بين الشيوخ والدعاة، في عام 2011 عبر قناة الفجر الفضائية، وقد شارك في عدة من المناظرات التليفزيونية الأخرى.

تغريدات هاشتاق الاغتصاب الزوجي :

الإعلامي عمرو أديب علق على الاغتصاب الزوجي : وقال الرجل عندما يطالب بحقوقه يجب أن يكون في إطار أخلاقي ".

حساب طارق بن زياد لقد كتب على هاشتاق الاغتصاب الزوجي: "ايه الدخلة دي يا بغل انت طيب والله  لركبك أعلى التريند بتهمه الاغتصاب الزوجي".

المصرية هدى عبد السلام ابد رايها في هذه القضية ، وقالت :" من المريب حقًا أن تنتظر فتوى أو رأي من رجال الدين كي تتعامل مع شريكك! أكثر ما يثير اشمئزازي هو أن يتعامل البعض مع العلاقة الحميمة وكأنها شيء له كتالوج وقواعد معينة! يا أخي هُناك شيء يُدعى تفضيلات وميول وخصوصية لا تخضع بالضرورة لقواعدكم الحمقاء"، ورأت الامر بأنه سخيف".