12 فائدة من عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في السعودية

مشاركة
12 فائدة من عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في السعودية 12 فائدة من عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في السعودية
03:34 م، 16 يونيو 2021

12 فائدة من عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في السعودية ، إذ عزم فريق دار الحياة على كتابة هذه المقالة التي خصصنها حول فوائد دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ، وكانت المملكة العربية السعودية قد قررت دمج المؤسستين الثلاثاء الموافق 15-6-2021 هذا القرار الجديد " لن يؤثر على آلية صرف المستحقات ".

وسجلت المقالة قبولاً واسعًا حول 12 فائدة من عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في السعودية ، ولقد تصلنا إلى هذه الفوائد لكي تتمكنوا من قراءتها بحيث تكونوا على دراية كافة عن حثيات قرار الدمج .

عملية دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية :

ولقد قمنا في هذه المقالة بتعريف بعملية اندماج المؤسستين ، وتشمل عملية الاندماج انها وحدتها في مؤسسة واحدة وما تقوم به مؤسسة التقاعد من خدمات لموظفي الخدمة المدنية والعسكريين، وما تقوم به مؤسسة التأمينات الاجتماعية من خدمات للموظفين على بنود العمل والعمال.

دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ، أنها جعلتهما مؤسسة واحدة تحت إشراف مجلس واحد وشخص واحد .

وأكدتها في بيان لهما عزمهما مواصلة الجهد والعمل بعد اندماجهما في كيان واحد، وذلك لتحقيق المزيد من المنجزات في قطاع التأمين الاجتماعي بما يصبّ في خدمة الوطن والمواطن .

فوائد دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية :

دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ستوحيد رئاسة المؤسستين، تحت قيادة وزير المالية سيؤدي إلى خفض النفقات واستدامتها مما يسهم في خفض العجز المالي.

ستؤدي إلى تطوير سياسات واستراتيجيات المؤسسة الاستثمارية بدلا من السياسات التقليدية الحالية المقتصرة على أسواق المال المحلية وقطاع العقارات.

ستساهم في تحقيق أهداف التخصص وهو أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030 ، وستزيد من قدرتهما على التنافسية والتفاعل مع متطلبات المرحلة الحالية وتحقيق ما ترنو إليه المملكة من عمليات التنمية التي تُعد أحد أهم أهداف رؤية 2030، كما انها ستعزز الحماية التأمينية لعملاء المؤسستين، ورفع كفاءة الاستثمارات للصناديق التأمينية عبر تعظيم العوائد الاستثمارية وخلق جهود تكاملية في الأداء الاستثماري.

كما أن دمج المؤسسة العامة للتقاعد في المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية سترشد عملية الإنفاق على المصروفات الإدارية، وخاصة على مستوى الإدارة العليا للمؤسستين، وتعد إحدى خطوات الإصلاح والهيكلة الإدارية لمؤسسات الدولة بهدف تفعيل برامج رؤية 2030.

ومن فوائد الدمج ، أنه سيكون له آثار إيجابية على المستويين الإداري والاقتصادي مما سينعكس بشكل إيجابي على الموظفين. وستعمل على توحد الجهات الخدمية يجعلها أكثر قدرة على تقديم خدماتها بشكل أفضل، وأكثر قدرة على تقديم تلك الخدمات بشكل أسرع وأسهل، مما ينعكس بالإيجاب على منسوبيها.

ستسهم عملية الدمج في الاستدامة المالية واستدامة التدفقات النقدية لكلتا المؤسستين مما سيساعد على الوفاء بالتزاماتهما تجاه المشتركين.

انتقال بعض المهام للقطاع الخاص تؤسس لبناء مجتمع قادر على إدارة مؤسساته، مما يزيد من عدد موارد الدولة ويدفع لتأسيس دولة عصرية حديثة.

وستعلم على انتقال بعض المهام للقطاع الخاص تؤسس لبناء مجتمع قادر على إدارة مؤسساته، مما يزيد من عدد موارد الدولة ويدفع لتأسيس دولة عصرية حديثة. وستسهم عملية الدمج في الاستدامة المالية واستدامة التدفقات النقدية لكلتا المؤسستين مما سيساعد على الوفاء بالتزاماتهما تجاه المشتركين.

توحيد النظام التأميني لجميع المواطنين، بحيث يكون للموظف ومنذ بداية انضمامه للعمل رقم تأميني واحد سواء كان في القطاع العام أو الخاص، والذي يمكنه من الانتقال من جهة إلى أخرى بسهولة. وستساعد الموظفين على الاستفادة من الدمج في عملية الانتقال من النظام المتبع في إحدى المؤسستين إلى النظام المتبع في الأخرى.

انتقال بعض المهام للقطاع الخاص سيؤدي إلى تفرغ الحكومة للسياسات الخارجية والاقتصادية، والعمل على توفير الأمن والأمان للمتجمع، والقيام بمهمة الدفاع عن حدود الوطن.

سيساعد على زيادة أصول الهيئة الجديدة مما يسهم في تحسين الموارد المالية للمؤسستين من خلال توحيد الرؤى الاستثمارية وبالتالي زيادة القدرة على الاستثمار، وزيادة عوائدها وقدراتها التشغيلية والإدارية مما يزيد من تنافسيتها.

دمج المؤسستين سيتيح المزيد من الفرص في القطاع الخاص وبالتالي توظيف الشباب والشابات في القطاعين العام والخاص، حيث كان من أهداف الرؤية تعزيز مبدأ قيام القطاع الخاص بمهامه الطبيعية تجاه المجتمع.