البابا فرانسيس يصف البحر المتوسط بالمقبرة ويدعو إلى إعلاء الإنسانية أمام المهاجرين

مشاركة
البابا فرانسيس يصف البحر المتوسط بالمقبرة ويدعو إلى بروز الإنسانية امام المهاجرين البابا فرانسيس يصف البحر المتوسط بالمقبرة ويدعو إلى بروز الإنسانية امام المهاجرين
07:59 ص، 14 يونيو 2021

عشية إحياء ذكرى غرق مئات المهاجرين عام 2015 في البحر المتوسط أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا، وصف بابا الفافيكان، البابا فرانسيس، اليوم الاثنين، "البحر المتوسط" بأنه أصبح "أكبر مقبرة في أوروبا"، ودعا إلى "إنسانية أكثر وحدة تتصدى لجدار التجاهل"، في إشارة إلى عدم الاكتراث لأوضاع المهاجرين.

يشار إلى أنه في أبريل 2015، غرق قرابة 500 مهاجر في البحر أثناء إبحارهم من ليبيا إلى إيطاليا جنوب قارة اوروبا.

اقرأ ايضا: أمريكا تقدم مساعدات إنسانية بقيمة 155 مليون دولار إلى العراق

وأضاف البابا فرانسيس: أن "هذا الرمز لعدد كبير من المآسي في البحر المتوسط سيظل يسائل ضمير كل منا ويشجع على بروز إنسانية أكثر وحدة تتصدى لجدار التجاهل".

وأعرب فرانسيس، عن تعاطفه بشكل خاص مع منطقة تيجراي الإثيوبية التي تشهد أعمال عنف ونزاع تشرك فيه الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، ومجاعة بشكل متزايد.

وكانت الجبهة الشعبية تسيطر على الإقليم والقوات الفيدرالية الإثيوبية، وهو ما خلق نزاعًا دام سنوات، راح ضحيتها المئات.

وطالب البابا فرانسيس، بضرورة وضع حد فوري لأعمال العنف في الإقليم الاثيوبي، حتى يتمكن الجميع من الحصول على الطعام والرعاية والعودة إلى السلام بأسرع وقت ممكن.

والخميس، وفي بيان للأمم المتحدة، حذرت من أن أكثر من خمسة ملايين شخص في إقليم تيجراي يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة، بينهم نحو 350 ألف شخص يواجهون مجاعة.

واستنكرت المؤسسة الأممية عرقلة وصول المساعدات من قبل "الجماعات المسلحة"، بدون أن تحدد هويتها، وفقًا لهيئة الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله".

 

اقرأ ايضا: إثيوبيا ترفض تبني الاتحاد الأوروبي قرارًا بشأن حقوق الإنسان في إقليم تيجراي