حماس والجهاد الإسلامي تهددان بعودة إطلاق الصواريخ إذا استمر تطرف المستوطنين بالقدس

مشاركة
غزة -دار الحياة 12:02 م، 11 يونيو 2021

حذرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، من انهيار وقف إطلاق النار بفعل ما يقوم به الجيش الإسرائيلي والمستوطنون في المسجد الأقصى المبارك وأحياء مدينة القدس.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أمس الخميس، :"ما لم تكبح إسرائيل تطرف المستوطنين في المسجد الأقصى ومدينة القدس، فهذه الصواعق التي ستنفجر في وجهها".

وهدد الحية أنه في حال استمرار الدعوات لتنظيم مسيرات الجماعات المتطرفة اليهودية في البلدة القديمة شرق مدينة القدس المحتلة، سيظل وقف إطلاق النار هشًا، ولكي يستمر وقف إطلاق النار بين المقاومة وإسرائيل لا بد من سرعة وقف مشروع تهجير المقدسيين من المدينة المقدسة.

كذلك، دعا الحية إلى العودة لكل التزامات وتفاهمات كسر الحصار، والسرعة في ملف إعادة إعمار ما دمرته إسرائيل في قطاع غزة خلال العدوان الأخير.

وأكد أن المقاومة لن تنتظر طويلاً، لإعادة فتح المعابر، وإدخال المنحة القطرية.

وفي ذات السياق، حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس على لسان الناطق باسمها أبوعبيدة، إسرائيل من مغبة المساس بحرمة المسجد الأقصى، مشددًا أن قيادة المقاومة الفلسطينية تتابع عن كثب ما يجري في مدينة القدس من محاولات استفزازية وعدوانية من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين.

وفي غضون ذلك، اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو يحاول تصدير أزماته لتكون على حساب أبناء شعبنا في مدينة القدس المحتلة.

وطالب البطش كافة الأطراف المعنية إلى وقف نتنياهو عن سياسة الأرض المحروقة التي يتبعها ضد أبنا شعبنا، لضمان تجنبه المحاكم وخسارة مستقبله السياسي.

الجدير بالذكر، أن مصر رعت اتفاقاَ لوقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل بعد تصعيد في قطاع غزة دام أحد عشر يومًا استشهد فيها أكثر من 250 فلسطينياً، فيما قتل 13 إسرائيلاً وأصيب المئات نتيجة سقوط الآلاف من الصواريخ على كافة المدن الإسرائيلية.