مساعدات أمريكية لأثيوبيا لإنقاذ حياة ثلاثة ملايين شخص

أمريكا تقدم أكثر من 181 مليون دولار كمساعدات لمنطقة "تيجراي" الإثيوبية

مشاركة
إقليم تيجراي الأثيوبي إقليم تيجراي الأثيوبي
11:30 م، 10 يونيو 2021

أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، تقديمها مساعدات بأكثر من 181 مليون دولار لإيصال الغذاء المنقذ للحياة والإمدادات الزراعية ومياه الشرب الآمنة والمأوى والرعاية الصحية والخدمات الأساسية لحماية الفئات الأكثر ضعفًا في منطقة تيجراي الإثيوبية.

وأوضحت الوكالة، التابعة لوزارة الخارجية الأمريكية - في بيان، اليوم الخميس، حصل موقع "دار الحياة-واشنطن" على نسخة منه - أن هذه المساعدات الإنسانية الطارئة ستعالج الجوع المهدد للحياة وسوء التغذية الحاد من خلال توفير ما يقرب من 100 ألف طن متري من الغذاء، وهي كمية كافية لإطعام ثلاثة ملايين شخص لمدة شهرين تقريبا، بالإضافة إلى البذور والأسمدة للمزارعين لإعادة زراعة المحاصيل التي دمرتها الجماعات المسلحة عمدًا.

اقرأ ايضا: أمريكا تدين بأشد العبارات مقتل عشرات المدنيين بإقليم تيجراي على يد الأمن الإثيوبي

وأفادت الوكالة الأمريكية بأنها ستساهم أيضًا في حماية الفئات الأكثر ضعفًا من خلال توفير مساحات آمنة ودعم نفسي للنساء والفتيات والاهتمام بقضايا الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي وتدريب الأخصائيين الاجتماعيين والعاملين على القضايا المجتمعية وبرامج لم شمل الأطفال المنفصلين عن عائلاتهم.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر مانح في العالم للمساعدات الإنسانية استجابة للأزمة في تيجراي، إذ ساهمت بحوالى 487 مليون دولار منذ بدء الأزمة.

يذكر أن الوضع في تيجراي يتدهور بسرعة تنذر بالخطر، وبات حوالى 90 بالمئة من السكان، أي ما يصل إلى 5,2 مليون شخص، بحاجة إلى مساعدة عاجلة نتيجة للصراع.

وأكد خبراء الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن ندرة الغذاء في تيجراي قد تزداد فعلا لتصل إلى مستوى المجاعة، مما يهدد حياة مئات الآلاف، إذ تتضور المجتمعات جوعًا ويزداد عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية كل أسبوع. 

اقرأ ايضا: "البنتاجون" يُخصص مساعدات عسكرية لأوكرانيا بمبلغ 150 مليون دولار

وأضاف الخبراء أن هذه الظروف ستستمر في التدهور ما لم يتم إدخال تحسينات كبيرة على إيصال المساعدات الإنسانية والتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء الفظائع المنهجية التي ترتكبها الجهات المسلحة ضد السكان المدنيين.