تقرير : إدارة بايدن تستعد لتوسيع "اتفاقات أبراهام" بضم دول عربية جديدة

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
واشنطن-دار الحياة 06:53 م، 10 يونيو 2021

أكد مسؤولون أمريكيون كبار ووسائل إعلامية، أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، تخطط لتشجيع دولة عربية جديدة على توقيع اتفاقيات تطبيع مع إسرائيل والعمل على تعزيز القائمة.

ويقول مسؤولون في إدارة بايدن، إنهم يرون احتمالات كبيرة لإقامة علاقات مع إسرائيل وعدد من الدول العربية، ولكنهم رفضوا الحديث عن ماهية هذه الدول، لكن مراقبين يرجحون أن الحديث يدور عن (سلطنة عمان والسودان).

اقرأ ايضا: العاهل الأردني: دول عربية تدرس إقامة علاقات تطبيع مع إسرائيل لهذا السبب

وأشارت وكالة (أسوشيتد برس الإخبارية)، إلى أن أحد الأسباب لتوجه إدارة بايدن نحو هذا النهج هو استبدال الحكومة الجديدة في إسرائيل.

وأوضحت الوكالة، أن بايدن يدرس تعيين سفير الولايات المتحدة الأسبق في إسرائيل، دان شابيرو، بمنصب المسؤول عن الحوار بين إسرائيل ودول الشرق الأوسط في إطار اتفاقيات إبراهام.

في غضون ذلك، وصف وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في تصريحات أدلى بها أمام لجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس النواب الأمريكي الأسبوع الجاري، "اتفاقات أبراهام" بأنه "إنجاز مهم لا ندعمه فحسب، بل ونتطلع إلى تطويره".

وتابع بلينكن، أن الولايات تنظر إلى دول ترغب في الانضمام إلى (اتفاقات أبراهام) والمشاركة فيها والشروع في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وذكرت أسوشيتد برس، أن إدارة الرئيس الأمريكي رأت "آفاقا ملموسة" لتوقيع عدد من الحكومات العربية على اتفاقات قاضية بتهدئة وتطبيع مع إسرائيل بعد أن أسفرت جولة التصعيد العسكري الأخيرة حول قطاع غزة عن توقف هذه الجهود الدبلوماسية.

اقرأ ايضا: إبراهيم رئيسي: الحوار مع دول الجوار أولوية دبلوماسية للحكومة المقبلة

وأشارت إلى أن العملية الإسرائيلية الأخيرة في غزة خلطت أوراق إدارة بايدن وقوضت جهودها في هذا الصدد، موضحة أن تلك التطورات أعطت زخمًا للحركات المناهضة للتطبيع في دول عربية، منها السودان، واستدعت انتقادات حادة بحق تل أبيب من قبل الدول الأطراف في "اتفاقات أبراهام".