خاصالجهاد الإسلامي لدار الحياة: الحوار الوطني الشامل ضرورة فلسطينية لتصحيح وإدارة الوضع الداخلي

مشاركة
خضر حبيب خضر حبيب
غزة - خاص دار الحياة - أسعد البيروتي 03:45 م، 10 يونيو 2021

تحدثت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى موقع "دار الحياة – واشنطن"، عن تأجيل المخابرات المصرية انعقاد لقاء الفصائل الفلسطينية والذي كان مقررًا بداية الأسبوع المقبل وتداعياته على القضية الفلسطينية.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، أن "الحوار الشامل والوطني هو ضرورة وطنية لتصحيح إادارة الوضع الداخلي وترتيب البيت الفلسطيني، وهو الحل الأمثل لِمَا قد يطرأ من تجاوزات على الساحة الفلسطينية".

وأضاف حبيب - في تصريحاتٍ خاصة لموقع "دار الحياة – واشنطن" - أن المشكلة الأساسية في خَراب الساحة الفلسطينية هي الديكتاتورية في إدارة الوضع الداخلي سيما على صعيد منظمة التحرير، حيث كان هناك إطارٌ كبير يتحكم في كافة مكوناتها ويُحاول ضَم الجميع بلا إرادة أو مشورة لما يراه مناسبًا". وفق قوله.

ولفت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إلى أن انقطاع الحوار هو سبب المشكلات والكوارث التي شهدتها الساحة الفلسطينية، بعدما كان هناك حوار وطني مستمر حاملًا المصلحة الوطنية للشعب الفلسطيني ولو تم التمسك به لَمَاَ وصلت الساحة الداخلية إلى هذه الدرجة من التردي والهَوان.

اقرأ ايضا: قيادي بالمقاومة الفلسطينية يكشف لدار الحياة أسباب تأجيل اجتماعات القاهرة

ودعا القيادي حبيب، إلى ضرورة التوافق على رؤية وطنية واستراتيجية يُشارك فيها الكل الفلسطيني، عبر فتح أفاق الحوار الوحدوي الشامل، والذي يُمثل نقطة البداية لإصلاح البيت الفلسطيني، والانتخابات يُمكن قدومها في مرحلةٍ مقبلة كمحصلة لما تم إنجازه عقب الحوار الوطني.