عقب تحليقها بشكل مكثف

"دار الحياة-واشنطن" يرصد طبيعة ومهام الطائرات "المسّيرة" التي تصدت لها المقاومة في مدينة غزة

مشاركة
كواد كابتر كواد كابتر
غزة - دار الحياة 02:41 ص، 04 يونيو 2021

تفاجئ سكان مدينة غزة، بإطلاق نار مكثف في العديد من المناطق دون معرفة مصدره أو طبيعته.

وبالبحث عن تفاصيل إطلاق النار، تبين لموقع "دار الحياة - واشنطن"، أنه ناتج عن تصدي المقاومة الفلسطينية لسرب من طائرات كواد كابتر التجسسية التي يُطلقها الاحتلال في إطار عملياتي دقيق، أو بهدف حرف الأنظار عن عمل أو مخطط في منطقة مغايرة بهدف التسلل أو إحداث اختراق خلف خطوط "العدو".

وفي سياق هذا التقرير، نستعرض لكم عبر موقع "دار الحياة – واشنطن"، معلومات هامة عن طائرات كواد كابتر الإسرائيلي، ومهامها، ووظائفها العملياتية وطبيعة استخدامها، مع ضرورة الحذر الشديد خلال التنقل أثناء تحليقها في إحدى المناطق السكنية لأن بعضها هجومية وانتحارية.

تُعرف طائرات "كواد كابتر"، على أنها طائرات مسيّرة صغيرة الحجم، يتم تسييرها إلكترونياً عن بُعد، ويستخدمها الجيش الإسرائيلي في تنفيذ عمليات استخبارية، حيث كثّف من استخدامها في قطاع غزة خلال الفترة الماضية
.

ويستخدم هذا النوع من الطائرات لأغراض التصوير، لكن إسرائيل بدأت باستخدامها ميدانياً وبقدرات هجومية أيضاً، نظرا لقدراتها على التخفي.

وبخلاف الطائرات المُسيّرة المُعتادة، تأتي حوّامات الـ"كواد كابتر"، لتُضيف مصدر تهديد للمقاومة لا سيما أن بنوعيات ومهام متعددة، منها الانتحارية والاستطلاعية ومنها استخدمها الاحتلال في وضع أموال للعملاء، على الأرض لذلك تُعتبر خطرة جدًا وينبغي التعامل معها بحرفية وذكاءٍ عالٍ.

اقرأ ايضا: فيديو.. الطائرات الحربية الإسرائيلية تقصف مواقع للمقاومة في غزة

بدوره، أشار مراسلنا إلى أن المقاومة الفلسطينية أطلقت النار بشكل مكثف صوب تلك الطائرات وأسقطت واحدة منها في منطقة حي الزيتون شرق مدينة غزة وأجبرت اخرى على الانسحاب من المكان.

من جانبهم، حذر مختصون المواطنين إلى عدم الصعود على أسطح المنازل والمناطق المفتوحة خوفًا من سقوط هذه الطائرات دون إنذار علمًا بأن بعضها مفخخة وأيضا خوفًا من سقوط الأعيرة النارية التي تطلقها المقاومة والتي تهوى من السماء.

اقرأ ايضا: "دار الحياة": إسرائيل تخطر أهالي الشيخ جراح في القدس بهدم خيام الاعتصام التضامني