باقية على العهد والوعد

فتح: يوم نخوض معاركنا سنجعل من أجساد أبنائنا حممًا في وجه العدو

مشاركة
اسامة القواسمي اسامة القواسمي
رام الله - دار الحياة 01:13 م، 03 يونيو 2021

قال عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، الناطق باسمها أسامة القواسمي، إن الحركة التي أوقدت شعلتها لتنير درب الاستقلال، وعمّدت مشوارها بدماء قادتها قبل مناضليها لم تتخلَ عن عهدتها ولا عهودها، حيث أنها خاضت معاركها وصمدت في وجه الطغاة وثبتت في خنادق المواجهة، تسلحت بحقوق شعبها، وتحصنت بصبرهم، وخاضت ميادين الصراع مع الاحتلال بكل بسالة وشموخ".

وأضاف القواسمي، بحسب بيان صحفي تحصل موقع "دار الحياة – واشنطن" على نسخة منه، أن "الطريق لم يصل لنهايته بعد، والنصر الحقيقي بتحرير أرضنا وتفكيك المستوطنات وعودة اللاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، ومن أجل هذه الغاية والثوابت لا تزال فتح تخوض في معركتها المفتوحة مع الاحتلال".

اقرأ ايضا: فتح: السلطة الفلسطينية مستعدة لإجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل

وأشار الناطق باسم حركة فتح، إلى أن حركته خاضت منازلتها بقيادتها حتى حصلت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وانضمت إلى أكثر من هيئة ومحفل دولي ومنها محكمة الجنائية الدولية، وهي من تواصل الليل بالنهار سعيا لتقديم مجرمي الاحتلال إلى المحكمة الدولية، وهي التي وقفت بوجه الأرعن دونالد ترمب وأحبطت مساعيه لتمرير "صفقة القرن"، وتفكيك ألغامه السوداء لتهميش القضية الفلسطينية، وعزل شعبنا للاستفراد به.

 وشدد القواسمي، على أن حركة فتح يوم تخوض معاركها تجعل من أجساد أبنائها حممًا في وجه العدو، وجنين تشهد، كما شهدت عليها بيروت وغزة ونابلس وكنيسة المهد كما شاهد العالم معركة النفق وانتفاضة الأقصى من أجل المُقدس، وديدن فتح بالمقاومة الشعبية، لا يُقلل من شأنها، ولا ننسى أن هذه المقاومة أوجعت العدو، وارتقى فيها خيرة شبابها الشهيد زياد أبو عين وآخر الشهود الشهداء فادي وشحة.

اقرأ ايضا: شقيق نزار بنات يهاجم أمين سر مركزية حركة فتح ويشكو من تهديدات يومية من السلطة الفلسطينية 

وأكد أن فتح التي ناضلت وتناضل من أجل شعبها، لا تزال تؤمن بأن وحدة الصف أقصر الطرق إلى الحرية وكنس الاحتلال، وهي التي تنازلت وتتنازل من أجل الوحدة، ليقينها بأن شعبنا يستحق النصر، كما يستحق الدولة بعاصمتها القدس الشريف.