تستهدف المنشآت الحيوية في مصر

الأمن المصري يكشف عن قضية تخابر كبيرة بمشاركة سوريين وعرب لتنفيذ عمليات ارهابية

مشاركة
الأمن المصري الأمن المصري
القاهرة - دار الحياة 10:48 ص، 27 مايو 2021

كشف الأمن المصرية عن تفاصيل قضية تخابر جديدة مع تنظيم الدولة الاسلامية المعروف اعلاميًا بـ "داعش"، والتي تهدف إلى تنفيذ عمليات إرهابية خطيرة في عدة محافظات مصرية بينها العاصمة المصرية القاهرة.

بدورها أكدت النيابة العامة المصرية احالة 8 متهمين من جنسيات مختلفة إلى محكمة أمن الدولة بتهمة التخابر مع تنظيم داعش الإرهابي والتخطيط لاستهداف منشآت حيوية بالبلاد هي ميناء رأس جرجوب البحري العسكري ومحطتي سكك حديد رمسيس بالقاهرة وسيدي جابر بالإسكندرية، في القضية رقم 1260 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.
 

اقرأ ايضا: مصر: بدء فعاليات المنتدى الأول للقوات الجوية بمشاركة وفود عسكرية رفيعة المستوى

وبحسب جريدة "الشروق" المصرية، فان القضية تضم 5 متهمين مسجونين و3 هاربين من العدالة حتى اللحظة، تتنوع جنسياتهم بين مصريين وسوريين وروس، جميعهم ذكور ما عدا متهمة واحدة، وهم: معتز توفيق أحمد مرون ومسماه الحركي "أبو خالد الشامي - أبو خالد الجبلاوي" سوري الجنسية مقبوض عليه، وعمرو يحيى عبد السميع إسماعيل إبراهيم ومسماه الحركي "دودج - ضاضا" مصري هارب، ومهدي صالح الحريري ومسماه الحركي "أبو إيليا" (سوري مقيم في سوريا - هارب)، وعلى بن عيسى يعقوب ديزتوف (طالب يتعلم اللغة العربية في مصر – مقبوض عليه)، وخضر دوجييف (روسي - هارب)، وآلاء إبراهيم حسن هارون (مصرية -  مقبوض عليها)، ومحمد عبد الله محمد عمر باغي (مصري - محبوس)، ومحمد أبوبكر السيد سعد شريف (مصري – مقبوض عليه).

وكشفت التحقيقات النقاب، أن المتهمين الأول والثاني تخابرا مع مَن يعملون لمصلحة تنظيم داعش خارج البلاد بهدف ارتكاب جرائم إرهابية داخلها، حيث اتفق المتهم السوري معتز مرون مع المتهم السوري مهدي صالح الحريري ومجهولين اثنين أعضاء في تنظيم داعش بالخارج، مسماهما الحركي "محمد الرحال ويحيى الجسري"، على تمويل أعضاء التنظيم في الداخل بمعلومات حول منشآت حيوية لاستهدافها، هي ميناء رأس جرجوب البحري العسكري بمطروح، ومحطتي سكك حديد رمسيس بالقاهرة وسيدي جابر بالإسكندرية، وكذا التمويل بالأموال اللازمة للقيام بالعمليات الإرهابية والتي من شأنها زعزعة أمن واستقرار مصر وتهديد حياة المواطنين.

وأشارت تحقيقات النيابة العامة، إلى أنه تم تكليف المتهم عمرو يحيى "دودج" وهو من قيادات التنظيم في مصر، بالتواصل مع المتهم الرئيسي معتز مرون لتلقي المعلومات والأموال والاتفاق على مخطط تنفيذ العمليات المعد سلفا، وبناءً على ذلك أرسل المتهم عمرو يحيى التكليف للمتهمين الروسيين الجنسية على بن عيسى وخضر دوجييف لاستلام الأموال، وذلك تمهيدا لتنفيذ مخطط التنظيم بارتكاب عمليات الاستهداف للمنشآت الحيوية في الجمهورية.

ولفتت التحقيقات إلى أن المتهم مهدي صالح الحريري اتفق أيضا وآخران مجهولان مع المتهمين معتز مرون وعمرو يحيى "دودج"، على تمويل أعضاء التنظيم بالمعلومات والمال للقيام بالعمليات الإرهابية المَنوي ارتكابها، موضحة "التحقيقات"، قيام المتهم الحريري والآخران المجهولان بإمداد المتهم الرئيسي فى القضية معتز مرون بقناة اتصال على تطبيق "تليجرام" بالمتهم الرئيسي الثاني عمرو يحيى عبد السميع؛ وذلك لتسليمه الأموال والمعلومات المعدة لاستهداف المنشآت وفقا للخطة الارهابية الموضوعة سلفًا.

اقرأ ايضا: رئيس المخابرات الحربية المصرية يكشف عن تهديدات لزعزعة أمن واستقرار البلاد

وتُبين التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة بالتعامل مع الجهات ذوي العلاقة، أنه جرى تكليف المتهم عمرو يحيى عبد السميع بإتمام عمليات التواصل وتلقي الأموال والمعلومات، لافتة إلى قيام 6 متهمين بينهم الفتاة آلاء إبراهيم حسن باستخدام تطبيق التراسل الفوري تليجرام لتبادل الرسائل وإصدار التكليفات بين أعضاء التنظيم الارهابي.