هل وضعت الحرب أوزارها في قطاع غزة ؟!

مشاركة
صورة تعبيرية صورة تعبيرية
غزة - دار الحياة 11:06 م، 20 مايو 2021

بعد عدوان اسرائيلي همجي، استمر على مدار أحد عشر يومًا، ذاق الغزيون فيها أصناف الفَقد والحزن والعذاب، نتيجة القصف الاسرائيلي الذي طال الشجر والحجر والبشر، ولم يبقوا للفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر اسرائيليًا إلا الذكريات.

عدوانٌ طال البنية التحتية لقطاع غزة، ومحى عائلات فلسطينية كاملة من السجل المدني، وجرع أصحاب البيوت مرارة تدميرها وفقد أولادها خلال القصف المستمر للأبراج السكنية والبيوت الآمنة التي تضم المدنيين العُزل والنساء والأطفال.

يُعلن عن تهدئة ووقف لاطلاق النار، برعاية مصرية وقطرية واممية ودولية، المقرر دخوله حيز التنفيذ الساعة الثانية فجر اليوم الجمعة، وسط تصريحات انه يأتي من جانب واحد لخروج الاحتلال في صورة المنتصر أمام شعبه، عقب الضربات الموجعة التي وجهتها له المقاومة والتي لم يكن أخرها استهداف باص مأهول لنقل الجنود في قاعدة زيكيم العسكرية شمال قطاع غزة ظهر اليوم الخميس.

بدورها أكدت حركة حماس على لسان المستشار الاعلامي لرئيس مكتبها السياسي طاهر النونو، على أنه تم ابلاغ الحركة من قِبل الأشقاء المصريين بأنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بشكل متبادل ومتزامن في قطاع غزة يبدأ الساعة ٢ فجر الجمعة ٢١ مايو ٢٠٢١.

وشدد النونو خلال بيان صحفي له وصل موقع دار الحياة - واشنطن نسخة عنه، على أن المقاومة الفلسطينية سوف تلتزم بهذا الإتفاق ما التزم الإحتلال.

من جانبه قال القيادي في حركة حماس اسامة حمدان: إن " الجانب المصري أبلغ رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية رسميا دخول التهدئة حيز التنفيذ الساعة الثانية فجرا، وستصدر كلمة عن هنية للحديث حول مجمل هذه التطورات".

جدير بالذكر أن وزارة الصحة الفلسطينية، كانت قد نشرت أخر احصائية لها حول أعداد الشهداء والمصابين خلال العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة والتي وصلت إلى تسجيل 232 من بينهم 65 طفل، 39 سيدة، 17 مسن، اضافة إلى 1900 اصابة بجروح مختلفة.

 

اقرأ ايضا: الزوارق الإسرائيلية تستهدف قارب صيد في بحر غزة..وفقدان الاتصال بقارب آخر