سيف القدس يجب ألا يُغمد لتبقى القدس حرة

النخالة: إسرائيل كذبة كبيرة انخدع فيها العالم وتقف عاجزة عن مواجهة غزة

مشاركة
بيروت-دار الحياة 10:48 م، 19 مايو 2021

أفاد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، إن إسرائيل بكل إمكانياتها تعجز عن مواجهة غزة.

واعتبر النخالة في كلمة متلفزة من العاصمة اللبنانية بيروت إن دولة الاحتلال كذبة كبيرة، انخدع فيها العالم أجمع بها فيهم المسلمون والعرب، فيما استطاع فئة صغيرة من المجاهدين التصدي لها وإيقافها عند حدها.

اقرأ ايضا: رغم عدم وجود علاقات رسمية.. لقاء غير عادي يجمع سفير إسرائيل بالبحرين ووزير إندونيسي

وقال النخالة:" إن المقاومة الفلسطينية ذهبت إلى ساحات المعركة، وهي تدرك أنها مكلفة، لكنها تدرك جيداً أنها الطريق للحرية وحماية القدس، مشيراً كنا أمام خيارين إما أن نستسلم ونعطيهم كل شيء، أو نقاتلهم على كل شيء".

وأضاف النخالة خلال كلمته:" اليوم نقاتلهم على المقدس في حياتنا، لقد تسللوا وفرضوا وتأمروا، وهما الآن يريدون الاستيلاء على قلعتنا الأخيرة، التي تجب أن نجعلها نقطة انطلاق لمجدنا وعزنا، إنها مدينة القدس، لذلك كانت معركة سيف القدس، هذا السيف الذي يجب ألا يُغمد لتبقى القدس حرة وعنوان عزتنا وكرامتنا ودليلنا إلى الله".

وتابع قائلا:" في معركة سيف القدس، نقول للإسرائيليين لا أسلحتكم ولا طائراتكم، واتفاقيات الذل مع المتساقطين من الزعماء العرب يمكن أن تجلب لكم أمناً وسلاماً، وإنما نملك خيار الاستشهاد والقتال لأجل القدس.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في 13 أبريل (نيسان) الماضي، جراء الاعتداءات الوحشية التي ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون في مدينة القدس، خاصة في حي الشيخ الجراح في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيا وتسليمها لمستوطنين.

وازدادت الأوضاع توتراً في 10 مايو (أيار) الجاري بشن الجيش الإسرائيلي عدواناً بالمدافع والمقاتلات على الفلسطينيين الأبرياء في قطاع غزة، أسفر حتى مساء اليوم الأربعاء، عن 227 شهيدا، بينهم 64 طفلا و38 سيدة، بجانب أكثر من 1620 جريحا.

اقرأ ايضا: جيبوتي تتحدى واشنطن وترفض الدخول في مواجهة مع إثيوبيا

فيما قُتل مستوطناً إسرائيلياً وأصيب أكثر من 600آخرين، خلال رد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بإطلاق الآلاف من الصواريخ، وفق نجمة دواد الحمراء الإسرائيلية.