دعم الصحفيين تنعي الصحفي يوسف أبو حسين وتدعو مجلس الأمن لحماية الصحافيين

مشاركة
استشهاد الصحفي يوسف أبو حسين استشهاد الصحفي يوسف أبو حسين
غزة-دار الحياة 09:08 ص، 19 مايو 2021

نعت لجنة دعم الصحفيين، في بيان لها اليوم الأربعاء، الشهيد الصحفي يوسف محمد أبو حسين "ابو صلاح" ، الذي ارتقى فجراً، بعد استهدافه بصواريخ الطائرات الحربية الإسرائيلية في شقته السكنية بمنطقة الشيخ رضوان بمدينة غزة.

وتقدمت اللجنة من عائلة أبو حسين والأسرة الصحفية عموماً وإذاعة الأقصى خصوصا بالعزاء والمواساة، وتعاهدهم على توثيق وملاحقة جرائم الاحتلال وتقديم هؤلاء القتلة للمحاكم الدولية.

اقرأ ايضا: أبو الغيط: سد الطريق أمام الفلسطينيين الراغبين في السلام والتعايش سيكون له تبعات خطيرة على المنطقة

وأكدت اللجنة في بيان تلقت "دار الحيـــاة" نسخة عنه، أن استشهاد أبو حسين  اليوم الأربعاء، واستشهاد صحفيين اثنين آخرين خلال الأيام الماضية هما الصحفي عبد الحميد الكولك والصحفي محمد عبد المنعم شاهين، يشكل دعوة عاجلة لمجلس الأمن الدولي لتطبيق فوري لقراره 2222 الخاص بحماية الصحافيين.

وتشير اللجنة بما تضمنه القرار من دعوات للدول والمنظمات الإقليمية والمحلية، إلى الاستفادة من الممارسات والتجارب والدروس المتصلة بحماية الإعلاميين، ورفضه لكافة أشكال الانتهاكات والاعتداءات ضد حراس الحقيقة، وحثه لاحترام الاستقلالية المهنية وحقوق الصحافيين خلال النزاعات، وإدانته لاستمرار إفلات المعتدين من العقاب، والدعوة إلى مقاضاتهم.

واعتبرت اللجنة أن استمرار إفلات قوات الاحتلال، الذي ينفذ عدوانًا مقصودًا على فرسان صورة ورسل الكلمة، من العقاب يجب أن يتوقف، ويفتح الباب أمام محاسبة إسرائيل على جرائمها التي لا تسقط بالتقادم.

وأوضحت أن انتهاكات الاحتلال اليومية لحقوق الإعلاميين، من خلال قتلهم، واستهدافهم وتدمير مؤسساتهم الإعلامية ومنازلهم فوق رؤوسهم ، وحرمانهم من تأدية واجبهم الإنساني والمهني، وإعاقة حركتهم، وما سبقها من جرائم بدم بارد، ستبقى الأساس القانوني لملاحقة إسرائيل في المحافل الدولية.

وحثت لجنة دعم الصحفيين الاتحاد الدولي للصحافيين، ومنظمة "مراسلون بلا حدود" على التحرك بشكل أسرع لوقف العدوان على الإعلاميين، الذين ينقلون رواية الحرية لشعبنا أمام عدوان يتعمد القتل بدم بارد، ويستسهل قتل المدنيين.

اقرأ ايضا: أثناء عودتها من الأردن..إسرائيل تعتقل زوجة منفذ عملية القدس "فادي أبو شخيدم"