الكنيسة المصرية تدعو إلى تغلييب لغة الحوار والتفاوض حقنًا لدماء الفلسطينيين

مشاركة
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
القاهرة - دار الحياة 10:26 ص، 16 مايو 2021

استهجنت الكنيسة المصرية، أمس السبت، "الاعتداءات الإسرائيلية الغاشمة"، التي أزهقت أرواح الأبرياء في قطاع غزة ومدينة القدس، داعية كافة الأطراف إلى التفاوض حقنًا للدماء.

وجاءت تصريحات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني، بالتزامن مع تصاعد وتيرة اعتداءات إسرائيلية وحشية على الفلسطينيين في القدس والضفة وقطاع غزة.

اقرأ ايضا: هيئة الأرصاد الجوية المصرية: أجواء حارة في القاهرة وجنوب سيناء

وأعربت الكنيسة خلال بيان صحفي لها وصل موقع دار الحياة – واشنطن نسخة عنه عن "رفضها واستنكارها للأحداث الجارية حاليا في القدس وقطاع غزة، من اعتداءات غاشمة تُزهق أرواح الأبرياء، وتلحق الأذى بالنساء والأطفال دون عائد أو طائل سوى القتل والدمار".

ودعت الكنيسة المصرية كافة الأطراف إلى الاحتكام للعقل واللجوء إلى لغة الحوار والتفاوض حقنا لمزيد من الدماء".

وأثنت الكنيسة على الدور المصري في "دعم الأشقاء الفلسطينيين المتمثل في فتح المستشفيات المصرية لعلاج مصابي قطاع غزة، إضافة إلى الجهود السياسية للتهدئة والوصول إلى حل سياسي يحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويحقق السلام".

اقرأ ايضا: "دار الحياة" يكشف رسالة وزارة الخارجية المصرية التي تشكو خلالها إثيوبيا إلى مجلس الأمن

جدير بالذكر أنه منذ الاثنين الماضي يشن الطيران الحربي الاسرائيلي عدوانًا على قطاع غزة أسفر عن استشهاد 150 فلسطينياً، بينهم 39 طفلاً و22 سيدة، وإصابة أكثر من 1000 بجروح، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.