كواليس مكالمة  بايدن  بعباس  

خاصمالذي دفع الرئيس الأمريكي للإتصال مع أبومازن؟

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
رام الله- دار الحياه 08:26 ص، 16 مايو 2021

قالت مصادر فلسطينية موثوقة لدار الحياه : إن الإتصال الذي أجراه أمس الرئيس الأمريكي جو بايدن مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) جاء إثر تعهد الأخير للإدارة الأمريكية بالتزامه في نبذ العنف والسيطرة على الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية، وإعادة ضبط الأمور لحفظ الإستقرار واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع  إندلاع  إضطرابات . 

 وكشفت المصادر لدار الحياه  بأن الرئيس الفلسطيني أصدر تعليماته لقادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية، بضرورة تكثيف جهودهم من أجل منع أي أعمال عنف ومتابعة عناصر حركة حماس والنشطاء، لإحتواء أي تصعيد محتمل  أو توتر أمني. وذلك خلال الإجتماع الذي عقده معهم أمس، بحضور رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه ونائب رئيس حركة فتح محمود العالول وأمين سر حركة فتح جبريل الرجوب، وعضو اللجنة المركزية حسين الشيخ ، ومدير المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، والفريق الحاج إسماعيل جبر المستشار الأمني للرئيس عباس . 

اقرأ ايضا: الرئيس الفلسطيني: زيارتي لروسيا لإطلاع الرئيس بوتين على آخر التطورات وتنسيق المواقف المشتركة

 وأوضحت  المصادر أن إجتماع  الرئيس عباس مع  قادة الأجهزة الأمنية جاء، عقب إتصال تلقاه  أمس اللواء ماجد فرج  من مسؤوليين أمنيين أمريكيين، طلبوا منه  بضرورة  إستمرار الأجهزة الأمنية في القيام بواجباتها في الضفة الغربية لتخفيف الإحتقان الجاري حاليا، وإعادة ضبط الوضع الأمني للحفاظ على إستقرار الحالة الأمنية. 

الجدير ذكره أنه فور تسلم  بايدن لرئاسة الولايات المتحدة، كثف مستشارين للرئيس الفلسطيني  إتصالاتهم مع شخصيات فلسطينية أمريكية نافذه في الحزب الديمقراطي، من أجل حث الرئيس الأمريكي على إجراء إتصالا هاتفيا مع الرئيس عباس، خصوصا وأن بايدن أجرى إتصالات هاتفية مع معظم قادة العالم ومع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ولكنه مع ذلك لم يتصل بالرئيس الفلسطيني. 

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أجرى إتصالا  الخميس الماضي مع الرئيس الفلسطيني، وذلك عقب  إعلان  بلينكن ( الإربعاء ) عن إرسال  مبعوثا إلى الشرق الأوسط - في إشارة إلى  نائب مساعد وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون الفلسطينية والأمريكية، هادي عمرو - الذي وصل أول من أمس إلى المنطقة، ومن المفترض أن يلتقي  مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين  لبحث التهدئة، ولحض الجانبين على وقف التصعيد.

اقرأ ايضا: "القمة الافتراضية"..ماذا قال الرئيس الأمريكي لنظيره الصيني في أول لقاء بينهما؟