يُمثل انتهاكًا خطيرًا للقانون الإنساني

الامم المتحدة: عدم الالتزام بمبادئ التمييز في العمليات العسكرية يُشكّل جريمة حرب

مشاركة
ميشيل باشليت ميشيل باشليت
بغداد - دار الحياة 06:19 م، 15 مايو 2021

طالبت المفوضة السامية للامم المتحدة لحقوق الانسان ميشيل باشليت، اليوم السبت، إلى ضرورة احترام القانون الدولي، مناشدة كافة الأطراف إلى اتخاذ خطوات عملية جادة بهدف تهدئة الأوضاع المقلقة بشكل متزايد.

وقالت باشليت خلال بيان صحفي لها وصل موقع دار الحياة – واشنطن نسخة عنه، "على مدى الأيام العشرة الماضية، تدهور الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل بمعدل ينذر بالخطر، وفي حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، نتيجة التهديدات بالإخلاء القسري للأسر الفلسطينية؛ والتواجد المكثف للشرطة الإسرائيلية".

اقرأ ايضا: الولايات المتحدة ومصر توقعان مذكرة تفاهم جديدة بشأن حماية الملكية الثقافية

واعتبرت المفوضة السامية، أن عدم الالتزام بمبادئ التمييز والتناسب والحيطة في سير العمليات العسكرية يرقى إلى انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي وقد يشكل جرائم حرب.

وحثت باشليت كافة الأطراف إلى ضرورة ضمان الاحترام الصارم للالتزامات بموجب القانون الدولي، قائلة: إن "إسرائيل، بصفتها القوة المحتلة، عليها واجب ضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى قطاع غزة، ويجب محاسبة من تثبت مسؤوليتهم عن الانتهاكات".

كما دعت الحكومة الإسرائيلية إلى ضرورة اتخاذ إجراءات جِدية لوقف اندلاع العنف المقلق، بمن في ذلك المستوطنين الإسرائيليين، والمواطنين الفلسطينيين في (اسرائيل)، بما في ذلك مُدن اللد ويافا والرملة وحيفا.

وأعربت المفوضة السامية، عن قلقها بشكل خاص إزاء التقارير التي تفيد بأن الشرطة الإسرائيلية فشلت في التدخل، حيث تعرض المواطنون الفلسطينيون في إسرائيل للهجوم العنيف، وأن الجماعات اليمينية المتطرفة تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لحشد الناس لجلب أسلحة، وسكاكين، وهراوات، لاستخدامها ضد المواطنين الفلسطينيين، كما وردت تقارير عن استخدام مفرط وتمييزي للقوة من قبل الشرطة ضد المواطنين الفلسطينيين، الذين تم اعتقال المئات منهم على خلفية حوادث عنف".

وذكرت "باشليت" الحكومة الاسرائيلية بواجبها في حماية جميع سكانها ومواطنيها دون تمييز على أساس مفاهيم" القومية "أو الأصل الديني أو العرقي، وضمان المساواة في المعاملة أمام القانون".

وعبرت عن انزعاجها الشديد من التقارير التي تُفيد باستخدام الذخيرة الحية من قبل قوات الجيش في سياق الاحتجاجات والاشتباكات في الضفة الغربية، ما أدى إلى مقتل 10 فلسطينيين أمس فقط.

اقرأ ايضا: مفوضية الانتخابات الليبية: تأجيل الانتخابات وارد حال عدم الانتهاء من الفصل في الطعون

داعية إلى إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة وشاملة في جميع مزاعم انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.