مكالمة مسربة..

هل أمر الرئيس عباس باعتقال الصحفي حسن النجار لاتصاله بهاتف منزله؟

مشاركة
الرئيس عباس والصحفي النجار-أرشيف الرئيس عباس والصحفي النجار-أرشيف
رام الله-دار الحياة 09:26 م، 04 مايو 2021

نشرت مواقع إعلامية فلسطينية، مساء اليوم الثلاثاء، مكالمة مسربة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والصحفي (حسن النجار) المعتقل لدى الأمن الفلسطيني، على خلفية اتصاله بمنزل الرئيس ليشتكي من فصله من العمل بتلفزيون فلسطين .

وقال والد النجار لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية: إن ابنه متواجد في أحد سجون السلطة الفلسطينية في معتقل رام الله بالضفة الغربية منذ أكثر من 25 يوم، مؤكداً أن ابنه البالغ من العمر 33 عامًا وقع عليه ظلم .

اقرأ ايضا: الرئيس عباس يمنح وساماً لوالدة الرئيس الشيشاني "أيماني قديروفا"

وأضاف: أن ابنه اتصل على هاتف منزل الرئيس عباس الخاص لكي يشكي له فصله التعسفي من تلفزيون فلسطين.

وأوضح للصحيفة الإسرائيلية، أن ابنه حسن عمل في تلفزيون فلسطين لمدة تسع سنوات، وقبل أربع سنوات نشبت خلافات بينه وبين مدير عام هيئة الإذاعة الفلسطينية أحمد عساف، حيث اتهم عساف ابنه حسن بأنه يسيء في الكلام، وعلى إثر ذلك قام بنقله إلى مكاتب تلفزيون فلسطين في قلقيلية شمال الضفة الغربية، كما رفع عساف ومن حوله دعاوي تشهير ضده للتخلص منه، وفق قول والده.

وأظهر التسجيل الصوتي المسرب، استماع الرئيس عباس إلى شكوى النجار وطلب منه تفاصيل إضافية عن شكواه، واقترح عباس على النجار أن يتصل على مدير مكتبه سعيد اللحام لترتيب لقاء لحل المشكلة .

وأخبر النجار في الاتصال عباس بأنه ليس لديه رقم الاتصال باللحام، فيما أعطاه الرئيس رقم الهاتف، وبدوره رتب لقاء مع مدير مكتبه في اليوم التالي.

وأكمل والده، عندما ذهب حسن إلى مدخل مجمع المقاطعة في رام الله في اليوم التالي للاجتماع، استقبله قوات الأمن الفلسطينية الذين بادروا باعتقاله واقتياده إلى مركز قريب بالمنطقة.

وأكد مصدر أمني فلسطيني في رام الله، أن الصحفي حسن النجار محتجز بتهمة إهانة مسؤولين فلسطينيين كبار في الماضي، ورفض الحديث عن تهمة الاعتقال وما إذا كانت على صلة بمكالمة النجار الهاتفية بمقر إقامة عباس الخاص أم لا.

اقرأ ايضا: الرئيس عباس يبعث برقية تعزية لإسرائيل بقتلى حادث التدافع في جبل الجرمق