وزير الخارجية الأمريكي يُهاتف نظيره الاسرائيلي معزيًا بقتلى جبل "الجرمق"

مشاركة
أنتوني ج. بلينكن أنتوني ج. بلينكن
واشنطن - دار الحياة 03:21 م، 01 مايو 2021

هاتف وزير الخارجية الأمريكية أنتوني ج. بلينكن نظيره الاسرائيلي جابي أشكنازي، معزيًا إياه بقتلى المستوطنين في جبل ميرون بالداخل الفلسطيني المحتل.

وأكد بلينكن، وقوف الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد لمساعدة (اسرائيل)، معتبرة أن مأساة مقتل عددًا من المستوطنين خلال أحد احتفالاتهم يُمثل مأساة للشعبين، مشددًا على صلابة العلاقة التي تربط الطرفين.

في سياق منفصل، أصدرت الإدارة الأمريكية وروسيا والصين وباكستان الاسلامية بمناسبة "الترويكا" الموسعة للتسوية السلمية في العاصمة الأفغانية "كابل".

وقال المشاركون خلال بيان صحفي لهم وصل موقع دار الحياة – واشنطن نسخة عنه: إن " ممثلو الترويكا الموسعة، التي تضم الولايات المتحدّة، وروسيا، وجمهورية الصين الشعبية، وجمهورية باكستان الإسلامية، في العاصمة القطرية الدوحة، اجتمعوا أمس الجمعة لمناقشة سبل تقديم الدعم للمفاوضات بين الأفغانيين ومساعدة الطرفين على التوصّل إلى تسوية متفاوَض عليها ووقف دائم وشامل لإطلاق النار".

فيما التقت "الترويكا" الموسعة بممثلي الفريق المفاوض للجمهورية الإسلامية وحركة طالبان، وبممثلين عن دولة قطر، التي تكرّمت عاصمتها الدوحة باستضافة المشاركين بالمؤتمر المُعلن عنه.

وأضاف المشاركون: " انطلاقا من روح المناقشات، واستنادا إلى بنود البيانات المشتركة حول نتائج اجتماعات “الترويكا” السابقة ومناقشاتها التي عقدت في 22 مارس و25 أبريل و11 يوليو و25 أكتوبر من العام 2019؛ و3 يونيو و30 نوفمبر من العام 2020؛ و18 مارس 2021؛ أكّدت الدول الأربع المشاركة في الترويكا الموسعة".

وأعرب المجتمعون عن اعترافهم بمطلب الشعب الأفغاني بتحقيق  سلام دائم وعادل ووضع نهاية للحرب الجارية، موكدون في الوقت ذاته على استحالة وجود حلّ عسكري في أفغانستان ونشدّد على أن التسوية السياسية عن طريق التفاوض من خلال عملية يقودها ويملكها الأفغان هي السبيل الوحيد للمضي قدما من أجل تحقيق سلام واستقرار دائمين في أفغانستان.

 

اقرأ ايضا: الرئيس الأوكراني سيلتقي نظيره الأمريكي أواخر يوليو بواشنطن

ودعا المشاركون في الاجتماع الموسع، تنظيم طالبان إلى الوفاء بالتزاماته في مجال مكافحة الإرهاب، بما في ذلك منع الجماعات الإرهابية والأفراد من استخدام أراضي أفغانستان لتهديد أمن أي بلد آخر وعدم استضافة هذه المجموعات ومنعها من التجنيد والتدريب وجمع الأموال. كما نتوقع من الحكومة الأفغانية أن تواصل التعاون في مكافحة الإرهاب مع المجتمع الدولي.

وجدد المشاركون دعوتهم لجميع أطراف الصراع في أفغانستان لخفض مستوى العنف في البلاد، داعين طالبان إلى عدم شن هجوم الربيع. إننا ندين بأشدّ العبارات أي هجمات تستهدف المدنيين في أفغانستان عمدا، مطالبين جميع الأطراف إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي في جميع الظروف، بما في ذلك التزاماتها المتعلقة بحماية المدنيين.

وشدد المجتمعون  على عدم جواز انتهاك حقوق الموظفين الدبلوماسيين وممتلكاتهم، وأن مرتكبي أي هجوم أو تهديد على الموظفين الدبلوماسيين الأجانب وممتلكاتهم في كابول سيخضعون للمساءلة.

وحث المجتمعون والمشاركون حكومة الجمهورية الإسلامية والمجلس الأعلى للمصالحة الوطنية على الانخراط بشكل علني مع نظرائهما في طالبان فيما يخصّ التوصل إلى تسوية تفاوضية. نحن لا نؤيد إقامة أي حكومة في أفغانستان بالقوة، انسجاما مع البيان المشترك الصادر عن الترويكا الموسعة في 18 مارس.

اقرأ ايضا: وزير الدفاع الأمريكي يبحث مع ولي العهد السعودي إنهاء "حرب اليمن"

وشدد المجتمعون على أن أي اتفاق سلام لا بدّ أن يتضمّن حماية حقوق جميع الأفغان، بمن فيهم النساء والرجال والأطفال وضحايا الحرب والأقليات، ولا بدّ أن يستجيب لرغبة جميع الأفغان القوية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بما في ذلك سيادة القانون وتعزيز روحه بين الجميع.