انتفاضة القدس.. غزة ترد بالنار والأردن يحذر "القدس خط أحمر والمساس بها لعب بالنار"

مشاركة
المسجد الأقصى المسجد الأقصى
دار الحياة-خاص 11:15 ص، 24 ابريل 2021

لليوم الحادي عشر على التوالي، يواصل الفلسطينيون بعزيمة وإصرار التصدي للإجراءات القمعية الإسرائيلية بحق أهل مدينة القدس، حيث شهدت المدينة مواجهات عنيفة بين الشبان والشرطة الإسرائيلية والمستوطنين من جهة أخرى، وسط دعوات جماهيرية للرباط في المسجد الأقصى لحمايته .

ويرى مراقبون أن ما يجري في المدينة المقدسة يؤكد مجدداً على  مكانة وعروبة القدس بالنسبة للفلسطينيين، ويؤكد أيضاً على حضارية وهوية المدينة ووجودها ويعيد مجددا توجيه بوصلة الكل الفلسطيني والعربي نحو معاناتها.

اقرأ ايضا: حركة "الأحرار" لدار الحياة: ندعو إلى تشكيل لجنة وطنية تُشرف على إعادة إعمار غزة

ورداً على الأحداث الجارية في القدس من عمليات اعتقال من قبل الاحتلال الإسرائيلي للعشرات من الفلسطينيين، واعتداءات المستوطنين على المنازل والممتلكات في أحياء البلدة القديمة، انتفضت مدن الضفة الغربية وقطاع غزة لمساندة الهبة الجماهيرية في مواجهة تغول الاحتلال بالقدس.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني في تصريح صحفي، عن تسجيل أكثر من 105 إصابات خلال الساعات الأخيرة، واعتقلت  الشرطة الإسرائيلية 50 مقدسياً في مختلف أحياء القدس .

غزة ترد بالنار

نصرة لمدينة القدس والمسجد الأقصى.. لم تمر دقائق على إطلاق الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، تهديدها بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي عما يجري من انتهاكات إسرائيلية في المسجد الأقصى، حتى دوت صفارات الإنذار مساء أمس وفجر اليوم في جميع المستوطنات المحيطة بغلاف غزة، وأعلنت عدد من الفصائل تبنيها إطلاق رشقات صاروخية باتجاه المدن الإسرائيلية رداً على اعتداءات الأقصى .

وقالت المراسلة العسكرية لصحيفة "اسرائيل اليوم": أنه تم إطلاق ما يقارب من 20 قذيفة صاروخية من قطاع غزة، باتجاه البلدات الإسرائيلية، مشيرةً إلى أن الرد الإسرائيلي مازال ضعيف ومنضبط إلى أبعد حد.

وفي السياق ذاته، وجهت حركة حماس، تحذيراً شديد اللهجة لإسرائيل، عقب تنفيذها هجوماً جوياً على أهداف في قطاع غزة الليلة الماضية.

وقالت الحركة على لسان الناطق باسمها، فوزي برهوم: "إن التصعيد الإسرائيلي على غزة وقصف مواقع المقاومة ، وما يقوم به من جرائم وانتهاكات بحق أهلنا في القدس وتغيير معالم المدينة المقدسة ،وبحق المصلين في  المسجد الأقصى المبارك، يأتي  ضمن سياسته العدوانية الشاملة على شعبنا ،والذي لا ينفصل عن استهداف أهلنا في الضفة الغربية وفي كل مكان في فلسطين ".

وأضاف برهوم: نحذر الاحتلال من الاستمرار في التصعيد ومن أي حماقات من شأنها المساس بأهلنا في القدس والاقصى، مؤكداً أن رد المقاومة الفلسطينية يأتي في إطار كسر معادلات الاحتلال الذي يتحمل كافة تداعيات ونتائج استمرار التصعيد الميداني ومن أي حماقات من شأنها المساس بأهلنا في القدس والاقصى.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن هناك أطراف دولية دخلت في جهود الوساطة لمنع تدهور الأوضاع الميدانية في غزة ووقف التصعيد.

وقال محرر الشؤون الفلسطينية في قناة (كان) العبرية اليوم: أن هناك هجوم وساطة دولية بدأت اتصالاتها مع إسرائيل وحماس في محاولة لتهدئة التصعيد في الجنوب.

الأردن: القدس خط أحمر

بدورها، أدانت الأردن، الهجمات الإسرائيلية على البلدة القديمة في القدس المحتلة، محذرة من تبعاتها.

وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في تغريدة على صحفته تويتر، فجر السبت: "ندين الهجمات العنصرية على البلدة القديمة في القدس المحتلة، ونحذر من تبعاتها"، مشددا على" أن القدس خط أحمر والمساس بها لعب بالنار".

وأكد الصفدي، على ضرورة "تحرك دولي فاعل لحماية المقدسيين من الاعتداءات وما تمثل من كراهية وعنصرية"، مشيراً إلى أن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقع عليها مسؤولية وقف الاعتداءات وفق القانون الدولي". وختم بالقول " القدس خط أحمر والمساس بها لعب بالنار".

أمريكا: قلقون من التصعيد في القدس

من جهتها، عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها إزاء التصعيد في مدينة القدس، مؤكدة إدانتها لخطابات الكراهية، في أعقاب إطلاق يهود متشدّدون هتافات عنصرية مناهضة للفلسطينيين،

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في تغريدة على تويتر: "نشعر بقلق عميق إزاء تصعيد العنف في القدس" داعياً إلى رفض خطاب المتظاهرين المتطرّفين الذين يردّدون شعارات تنمّ عن كراهية وعنف.

حزب الله يعلن تضامنه مع المقدسيين

دان حزب الله اللبناني، أمس الجمعة، بشدة الإجراءات الإسرائيلية وهجمات المستوطنين في مدينة القدس، معلناً تضامنه مع  الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى.

 وقال في بيان صحفي: "إن حزب الله إذ يعلن تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني الشريف والمجاهد، يرى أن هذا الشعب هو الذي يرسم البوصلة والوجهة الحقيقية للأمة، وهو يؤكد بتضحياته الدائمة دوماً أن لا مكان للاحتلال في أرض فلسطين الطاهرة".

وأضاف: "يحي حزب الله الشعب الفلسطيني العزيز وتصديه البطولي للاعتداءات الإسرائيلية التي استهدفت المصلين في مدينة القدس المحتلة، ويعرب عن اعتزازه بالوقفة الشجاعة للمؤمنين الفلسطينيين عند باب العامود وفي مختلف أنحاء ومداخل المدينة المقدسة".

يشار إلى أن إسرائيل تعتبر مدينة القدس بأكملها عاصمة أبدية لها لا مجال للتفاوض عليها، فيما يخوض الفلسطينيون معركة سياسية دولية للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.