"جسدي ملكٌ لي وحدي"

تقرير أممي: نصف النساء في 57 دولة محرومات من حريتهنّ الجسدية

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
دار الحياة-وكالات 11:44 م، 22 ابريل 2021

أكد تقرير للأمم المتحدة نشر أمس الأربعاء، أن واحدة من كل امرأتين تقريباً في 57 دولة تعاني من الحرمان في ممارسة حريتهن الجسدية والعلاقات الجنسية من حيث استخدام وسائل منع الحمل أو الحصول على رعاية صحية.

وتعد هذه المرة الأولى التي يركز فيها تقرير الأمم المتحدة السنوي على موضوع الاستقلالية الذاتية، حيث أورد التقرير الذي حمل عنوان "جسدي لي" تفاصيل انتهاكات حقوق المرأة في تلك البلدان ، مثل "الاغتصاب والتعقيم القسري وفرض اختبارات العذرية وتشويه الأعضاء التناسلية".

اقرأ ايضا: الملك عبدالله الثاني يتسلم رسالة من أمير دولة قطر

وتناول التقرير الأممي قضية منع النساء من اتخاذ القرار بشأن أجسادهن دون خوف من العنف، أو الخضوع لقرار سلطوي من طرف آخر.

وجاء في التقرير: إن "افتقار هؤلاء النساء إلى الاستقلالية الجسدية له آثار كبيرة تتجاوز الأضرار الجسيمة التي تلحق بهن، منها انخفاض الإنتاجية الاقتصادية وتقلص المهارات والتكاليف الإضافية لنظامي الصحة والقضاء".

وأوضح التقرير، أن 56% من الدول التي شملها الاستطلاع لديها قوانين وسياسات بشأن التربية الجنسية الشاملة.

وأشارت مديرة صندوق الأمم المتحدة للسكان، ناتاليا كانم، في بيان، إلى أن "نحو نصف النساء ما زلن غير قادرات على اتخاذ قراراتهن بأنفسهن بشأن العلاقات الجنسية أو استخدام وسائل منع الحمل أو الحصول على الرعاية الصحية"، معتبرة أن هذا الواقع  "يجب أن يكون موضع استنكار".  

واعتبرت كانم، أن "مئات الملايين من النساء والفتيات لا يتمتعن بأي حرية في ما يتعلق بأجسادهن، ويتحكم الآخرون حياتهن".

وأحصى التقرير 20 دولة أو منطقة لديها قوانين تسمح للمغتصب بالزواج من ضحيته هرباً من الملاحقة القضائية و43 دولة لا تتوفر فيها تشريعات بشأن الاغتصاب الزوجي، وأكثر من 30 دولة تفرض قيوداً على خروج النساء من منازلهن.