في مدرسة مقدسية.. صورة للهيكل المزعوم تثير غضب الفلسطينيين

مشاركة
القدس_دار الحياة 09:19 م، 21 ابريل 2021

نشرت وزارة التربية والتعليم شرقي القدس التابعة لوزارة التعليم الحكومة الإسرائيلية، صوراً أثناء زيارة وفد لها لمدرسة" تراسنطا" في القدس المحتلة، والتي ظهر فيها الدبلوماسي الإسرائيلي، ديفيد كورن الذي عمل سابقاً مستشاراً للشؤون الفلسطينية في بلدية الاحتلال بالقدس المحتلة.

وظهر في الصور ممثلي عن إدارة التربية والتعليم لدى إسرائيل، والأب إبراهيم فلتس، التابع لمرجعية المسيحية الفرنسيسكانية، الأمر الذي أثار التساؤلات حول ماهية وطبيعة اللقاء.

اقرأ ايضا: دعم الصحفيين تدعو مجلس الأمن لحماية الصحفيين الفلسطينيين من انتهاكات إسرائيل

لكن الأمر اللافت للانتباه، أن الوفد ومضيفيه في المدرسة وضعوا خلفهم صورة يظهر فيها "الهيكل المزعوم" وهو ما يعد تساوقاً خطيراً مع الرواية الإسرائيلية ومخططات التهويد.

في غضون ذلك، توالت ردود الأفعال الغاضبة من قبل النشطاء المقدسيون، حيث كتبت الناشطة المقدسية هنادي القواسمي، عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك:" ما معنى أن يجتمع الطاقم المشرف على أسرلة التعليم وادخال المنهاج الإسرائيلي (طاقم الخطة الخمسية) مع طاقم مدرسة فلسطينية خاصة في البلدة القديمة؟".

وتابعت القواسمي:" في العام 1967، فتحت هذه المدرسة أبوابها لتدريس الطلاب من خلال صفوف مسائية، ومساندة قرار الإضراب وعدم الالتحاق بمدارس البلدية، ورفضاً لمنهاج الاحتلال آنذاك، واليوم تفتح أبوابها لدفيد كورن، و أحد المناضلين في "أسرلة التعليم".

اقرأ ايضا: مئات الفلسطينيين يشيعون جثمان فتى فلسطيني احتجزته إسرائيل لـ3 أعوام