الخارجية الفلسطينية تتحدث عن زيارة "المالكي" للدول الاوروبية

مشاركة
وزارة الخارجية الفلسطينية وزارة الخارجية الفلسطينية
رام الله- دار الحياة 04:29 م، 20 ابريل 2021

أكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الفلسطينية، أن التصعيد الاستيطاني الاسرائيلي ومخاطره ستكون في صُلب جولة وزير الخارجية رياض المالكي لعدة دول اوروبية.

وأدانت الوزارة خلال بيان صحفي لها وصل موقع دار الحياة – واشنطن نسخة عنه، بأشد العبارات الاستيطان بكافة أشكاله، بما في ذلك المشاريع الاستيطانية المتواصلة والمتدحرجة التي تلتهم مساحات شاسعة من الأرض الفلسطينية، سواء في القدس أو في الأغوار وغيرها من المناطق.

اقرأ ايضا: عقب ساعات على تأجيل الإنتخابات الفلسطينية.. النخالة يدعو للتوافق على برنامج وطني

ولفتت "الخارجية" الفلسطينية، إلى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تسابق الزمن في تنفيذ أكبر عدد ممكن من مشاريعها الاستيطانية التوسعية، مستغلة إنشغالات الإدارة الأميركية الجديدة والدول المختلفة، سواء في قضايا داخلية أو في مواجهة وباء كورونا، في محاولة لخلق وقائع جديدة على الارض وتعميق القائم منها، لتحقيق خارطة مصالحها الاستعمارية في الأرض الفلسطينية المحتلة القائمة على تأبيد الاحتلال وضم الضفة الغربية المحتلة، بحيث يصبح من الصعب تجاوز تلك التغييرات في أية مفاوضات قادمة بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني، وجعل اقامة دولة فلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية على حدود ١٩٦٧ أمرًا سرابيًا وطرحا غير واقعي ولا يمكن تحقيقه.

اقرأ ايضا: الفصائل الفلسطينية تُشيد بانتصار المقدسيين بانتفاضة باب العامود

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن التصعيد الاستيطاني الراهن يتصدر المناقشات والاجتماعات التي سيجريها الوزير المالكي مع مراكز صنع القرار ونظرائه الاوروبيين في جولته الحالية، خاصة ما يتعلق بمطالبة الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم القانونية والاخلاقية تجاه جريمة الاستيطان ونتائجها وتداعياتها الكارثية على فرص تحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والضغط باتجاه حث المجتمع الدولي لتنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار ٢٣٣٤، والتي تهدف إلى صون المواطن الفلسطيني.