بعد مقبرة الفرعون الذهبي.. بعثة الآثار المصرية تكشف عن أكبر مدينة أثرية مفقودة

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
القاهرة-دار الحياة 11:36 ص، 09 ابريل 2021

كشفت بعثة أثار مصرية أمس الخميس عن مدينة أثرية مفقودة، يعود تاريخها لأكثر من ثلاثة آلاف عام، ويعد هذا الاكتشاف الأثري الأهم في تاريخ مصر بعد مقبرة الفرعون الذهبي توت عنج أمون.

وقالت البعثة الأثرية المصرية في بيان صحفي وصل "دار الحياة":" أن المدينة الأثرية المكتشفة في محافظة الأقصر يعود تاريخها إلى عهد الملك الفرعوني " أمنحتب الثالث " الذي حكم مصر بين عامي 1391 و1353 ق.م.".

اقرأ ايضا: السلطات المصرية تفرج عن الصحفي المعارض خالد داوود

وأضافت البعثة الأثرية المصرية:" أن تاريخ المدينة يعود إلى ما قبل ثلاثة آلاف عام، وتعتبر ثاني أعظم اكتشاف في البلاد بعد مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ أمون".

من جانبه قال رئيس البعثة الأثرية المصرية زاهي حواس:" أن المدينة الأثرية أسسها أحد أعظم حكام مصر وهو الملك " أمنحتب الثالث " وهي تحت الرمال، وأن المدينة تعتبر أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر".

وأوضح حواس:" أن أعمال التنقيب عن المدينة الأثرية بدأت في أواخر العام الماضي، وتتألف المدينة المكتشفة من ثلاثة قصور ملكية للملك أمنحتب الثالث، إضافة إلى المركز الإداري والصناعي للإمبراطورية المصرية (آنذاك)".

الجدير بالذكر، أن مصر تشهد من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية، حيث أنها تزخر بآثار تعود لعهد المصريين القدماء من بينها أكثر من مئة هرم صغير، كذلك الأهرامات الثلاثة الأشهر في تاريخ البلاد والموجودة في الجيزة، والتي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.
 

 

اقرأ ايضا: بعد 30 عامًا .. مدفع رمضان بالقاهرة يعود للعمل من جديد