وإدارة بايدن تؤكد ضرورة الحوار مع الفلسطينيين

وفد من الاستخبارات المصرية زار غزة لعدة ساعات .. تعرف على السبب

مشاركة
وفد مصري في غزة (أرشيف) وفد مصري في غزة (أرشيف)
رام الله - دار الحياة 05:24 ص، 07 ابريل 2021

 

أجرى وفد من الاستخبارات المصرية، في قطاع غزة مشاورات مع حركة "حماس" حول صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل، في وقت أكدت الإدارة الأمريكية أهمية الحوار مع الفلسطينيين.

اقرأ ايضا: الوضع في غزة الآن .. أخبار عاجلة من غزة اليوم السبت 17/4/2021

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية "كان" بأن وفدا من الاستخبارات المصرية زار أمس الثلاثاء، قطاع غزة بهدف إجراء مشاورات مع حركة "حماس" حول طرق دفع "صفقة تبادل" الأسرى.

وقالت مصادر فلسطينية، إن المصريين يحاولون "تقليص الفجوات" وأن أملا جديدا يوجد في المباحثات الحالية، فيما قال مصدر من "حماس" إنه "لا يوجد حتى الآن أي تطور جديد في صفقة الأسرى".

وزار الوفد الأمني المصري قطاع غزة لعدة ساعات، حيث ضم المسؤول عن الملف الفلسطيني في الاستخبارات المصرية أحمد عبد الحق، والضابط سامح نبيل.

ووصل الوفد إلى قطاع غزة عن طريق إسرائيل، وعاد إلى القاهرة عن طريق إسرائيل، علما بأن تلك الجولة هى الثانية التي تقودها المخابرات المصرية في الاسابيع الأخيرة.

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية، ذكرت قبل زيارة الوفد المصري، أن الفجوات لا زالت كبيرة، حيث تطلب حماس أن تقوم إسرائيل بإطلاق سراح "المئات من السجناء الملطخة أيديهم بالدماء، وهو أساس الخلاف".

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، تؤكد ضرورة الحوار مع الفلسطينيين.

وقال برايس، ردا على سؤال عن عدم اتصال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حتى الآن مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي،: "من أولويات الادارة إشراك الشعب الفلسطيني وكذلك القيادة الفلسطينية. تحدثنا عن استئناف المساعدة للشعب الفلسطيني والأولوية التي نوليها لها"، مضيفا: "أتوقع تماما أن يستمر التواصل مع الشعب الفلسطيني والقادة الفلسطينيين أيضا".

وأكد استعداد الإدارة لمواصلة إشراك الفلسطينيين، بما في ذلك مسؤولو الحكومة الفلسطينية، حول الطرق التي يمكن بها تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني.

من جهة أخرى، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، منع الشرطة الإسرائيلية انعقاد لقاء تشاوري حول مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة في الانتخابات الفلسطينية المقررة، في مايو المقبل، واعتقال عدد من المشاركين.

وذكرت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، أن المنع "مؤشر خطير على موقف دولة الاحتلال تجاه مشاركة القدس في الانتخابات، يعني أننا أمام مواجهة مقبلة".

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال حاصرت مكان انعقاد اللقاء في حي الشيخ جراح، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، واعتقلت عددا من المشاركين، وتم تسليم آخرين استدعاءات للمثول أمام مخابراتها.

اقرأ ايضا: الوضع في غزة الآن .. أخبار عاجلة من غزة اليوم الجمعة 16/4/2021

ولم تعلن إسرائيل بعد سماحها بانعقاد الانتخابات في القدس الشرقية التي تحتلها منذ العام 1967، وضمتها لاحقا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، ويعيش 300 ألف فلسطيني في القدس التي يعتبر الفلسطينيون الشطر الشرقي منها عاصمة للدولة التي يتطلعون إليها، لكن إسرائيل تمنع أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية، ومن بينها الانتخابات.