أول عربي وفلسطيني بالمنصب

انتخاب البروفيسور ضبيط عضوا في مركزية الحزب الديمقراطي بولاية ايوا

مشاركة
البروفيسور جون ضبيط البروفيسور جون ضبيط
واشنطن _ رائد عمرو 12:05 م، 15 مارس 2021

انتخبت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي بولاية ايوا، أستاذ الاقتصاد الدولي، الأمريكي من أصول فلسطينية، أ.د جون ضبيط، عضواً في لجنتها المركزية عن المقاطعة الثانية التي تضم 24 محافظة بالولاية.

وأكد ضبيط في تصريحات خاصة لـ (دار الحياة) واشنطن، أن نجاحه بعضوية اللجنة المركزية بالحزب الديمقراطي، كأول عربي وفلسطيني في المنصب، جاءت كنتاج طبيعي للجهود التي بذلها خلال الفترة الماضية في كافة المجالات والتي استحقت دعم وثقة اعضاء الحزب في المقاطعة الثانية بالولاية.


ورأى ضبيط، أن وجوده في اللجنة سيشكل عاملاً ايجابياً للبدء في تأسيس فرع يمثل المجتمع العربي والمسلم داخل الحزب الديمقراطي بالولاية، سيكون نقطة انطلاق لنشاطات ذات تأثير في كافة القضايا الحياتية والانسانية وغيرها.

وقال ضبيط: " بلا شك سيكون عملنا أسهل من خلال المنصب الجديد من أجل الخروج بنتائج مؤثرة على الأرض في كافة القضايا الخاصة بالعرب والمسلمين داخل الولايات المتحدة بشكل عام إلى جانب خدمة القضايا الإنسانية العادلة في فلسطين وغيرها من المناطق العربية التي تُعاني من ويلات الحرب والدمار المتواصلة".

واعتبر ضبيط، أن المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية والانخراط في عملية صنع القرار داخل المجتمع الأمريكي سواء على مستوى البلديات والمؤسسات و الولايات بشكل عام من خلال الانتخابات هو السبيل الأصح للتأثير والتغيير نحو الأفضل، داعياً كافة النشطاء والأكاديميين والمهتمين في كافة الولايات لمواصلة العمل من أجل ذلك الهدف النبيل والسامي.

وأشار ضبيط إلى الحاجة الكبيرة للعمل المكثف والكبير بهدف التأثير داخل ولاية ايوا ذات الأغلبية الجمهورية، معتبراً أن تكاتف الجهود والعمل المُنظم سيطيح بحاكمة الولاية الجمهورية كيمبرلي رينولدز، في الانتخابات المقبلة جراء سياساتها الضعيفة وتخبطها المتواصل في التعامل مع كافة القضايا والملفات وآخرها التعامل مع جائحة كورونا وغيرها، وأعرب عن تفاؤله بقدرة الديمقراطيين على الاستحواذ على الولاية في الفترة المقبلة.

يُشار إلى أن جون ضبيط (57) عاماً، هو بروفيسور في الاقتصاد ويشغل رئيس دائرة التجارة والاقتصاد في كليات شرق ايوا، ويعيش في الولايات المتحدة منذ 35 عاماً، وهو ابن لأبٍ وأمٍ فلسطينيين مهاجرين من مدينة اللد.


والجدير ذكره أن عدد السكان العرب والمسلمين في ولاية ايوا يصل إلى ما يقارب 30 ألف نسمة.