الأردن: تعديل وزاري موسع يطال حقيبتي الداخلية والعدل

مشاركة
رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة
عمان - دار الحياة 07:00 م، 07 مارس 2021

 

أجرى رئيس وزراء الأردني، الدكتور بشر الخصاونة، اليوم الأحد، تعديلا وزاريا موسعا شمل 10 حقائب وزارية، بينها وزارتا الداخلية والعدل، وهذا هو التعديل الوزاري الثاني منذ تولي الخصاونة رئاسة الحكومة في أكتوبر الماضي، لكنه التعديل الأول الموسع.

اقرأ ايضا: الأردن: المدعي العام يتسلم ملف الفتنة ويباشر بالتحقيقات

ووافقت الإرادة الملكية، على التعديل الوزاري، بعد نحو أسبوع من موافقة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، على استقالة وزيري الداخلية والعدل، بسبب حضورهما  مأدبة طعام في أحد المطاعم، متجاوزين العدد المسموح به على الطاولة خلافا لأوامر قانون الدفاع، الذي يمنع أي تجمع يزيد على 20 شخصا.

والوزيران السابقان كان من ضمن مهامهما تنفيذ أوامر الدفاع التي أعلنت عنها الحكومة الأردنية لمواجهة جائحة كورونا، لكنهما خالفا ذلك بشكل صريح.

ومثل تعيين نائب مدير مركز الأزمات العميد مازن الفراية وزيرا للداخلية الخطوة الأبرز في التعديل، فيما لم يطرأ أي تغيير على الفريق الصحّي، كما لم يلحق بالفريق الاقتصادي تغييرات جذرية مع بقاء وزراء المالية والتخطيط والصناعة والتجارة، رغم مغادرة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية المحسوب على تيار المحافظين أمية طوقان.

وشمل التعديل تغيير وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي، الذي واجه انتقادات شعبية واسعة، على خلفية إدارة ملف التعليم عن بعد والتخبّط في قرارات إغلاق وفتح المدارس، فيما تم دمج حقيبتي التربية والتعليم العالي، في خطوة اعتبرها مراقبون في غير محلّها.

وانتقل وزير الدولة لشؤون الإعلام، علي العايد، من ملف الإعلام إلى وزارة الثقافة، بينما تسلّم حقيبة الإعلام صخر دودين، فيما لوحظ عدم تعيين أي سيدة في التعديل الوزاري الجديد، لتتقلص حصة النساء في حكومة الخصاونة، وهي الأقل في عهده، وتقتصر على حقيبتي الطاقة والصناعة والتجارة،مع مغادرة وزيرة تطوير القطاع العام.

ولم يلق التعديل الوزاري ترحيبًا كبيرًا في الأوساط السياسية، حيث رأى الأكاديمي والمحلل السياسي الدكتور زيد النوايسة، أنه "تعديل تقليدي" ويحمل علامات استفهام كثيرة، مع مراوحة الحقائب السياسية مكانها، رغم سلسلة التوجيهات والتصريحات الملكية في ملف الإصلاح السياسي.

وحصلت حكومة الخصاونة في وقت سابق على ثقة نيابية مريحة في مجلس النواب الجديد، كما حصلت على موافقة المجلس بالتصويت على مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2021 دون عقبات.

 

اقرأ ايضا: لبنان: توقيع تعديل لتوسيع المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل

المصدر: سي إن إن