مدرسة يابانية تتدخل في لون الملابس الداخلية للطالبات.. ما القصة؟

مشاركة
صورة تعبيرية صورة تعبيرية
طوكيو_دار الحياة 02:46 م، 06 مارس 2021

أثارت مدرسة للثانوية العامة في مدينة أوساكا اليابانية، جدلاً واسعاً في البلاد، بعد تدخلها في شعر الفتيات ولونه وطول تنانيرهن، حتى وصل الأمر مؤخراً إلى التدخل في لون ملابسهن الداخلية .

وكتبت "تيفاني ماي" في صحيفة "نيويورك تايمز"، تقريرًا مطولًا حول القيود الصارمة التي تُفرض على الطالبات والطلاب في المدارس اليابانية.

وركزت ماري في تقريرها، على قصة طالبة يابانية ولدت بشعرٍ بني مجعد، كان سبباً في إثارة مشكلة لها داخل مدرستها، حيث اعتقدت إدارة المدرسة أنها انتهكت القواعد، حتى أنهم قاموا بفحص جذورها قبل أن يطالبوها بصبغ شعرها باللون الأسود .

وعلى الرغم من أن الطالبة صبغت شعرها للون الأسود في بداية الأمر، إلا أنها توقفت في النهاية عن الامتثال لأوامر الإدارة المدرسية .

وعلى إثر ذلك، قامت المدرسة بإزالة مكتب الطالبة من الغرفة الصفية، كما مسحت اسمها من سجل الطالبات في المدرسة، وتم منعها من الذهاب في رحلة المدرسة، وفي عام 2017، رفعت الطالبة دعوى قضائية على محافظة أوساكا، التي تدير المدرسة.

والثلاثاء الماضي، أمرت المحكمة منطقة أوساكا الحكومة المحلية بدفع 3100 دولار كتعويض معنوي للطالبة، بالرغم من أنها- الطالبة- قد طالبت بتعويض قدره 20.780 دولارًا.

وأدت قضية الطالبة، إلى قيام مجموعات من الناشطين لتقديم التماسات تطالب بتغيير القواعد التي تحدد طول شعر الطلاب وتنانيرهم، وفي بعض الحالات، لون ملابسهم الداخلية.