نتنياهو ويعلون وغانتس قد يُلاحقون دوليا

مشاركة
المحكمة الجنائية الدولية المحكمة الجنائية الدولية
رام الله - دار الحياة 12:32 ص، 06 مارس 2021

 

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن قادة إسرائيلين كبارا، من بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قد يواجهون أوامر اعتقال محتملة من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، على خلفية قرارها بدء التحقيقات في جرائم حرب محتملة بالأراضي الفلسطينية.

وقال مسؤولون إسرائيليون رفيعو المستوى، للصحيفة العبرية، إن من بين المُهددين بالاعتقال في إطار التحقيق في جرائم حرب يُمكن أن تكون ارتكبت في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة عام 2014، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن في ذلك الوقت موشيه يعلون، ووزير الأمن الحالي بيني غانتس، الذي كان يشغل منصب رئيس أركان الجيش آنذاك، علاوة على عدد من قادة الجيش.

ورجحت الصحيفة أن تحافظ إسرائيل على حوار منتظم مع الدول الأعضاء في المحكمة الدولية، البالغ عددها 123 دولة، لمعرفة ما إذا كانت ستتدخل إذا قدمت مع المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق هؤلاء المسؤولين.

وأعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، أنها فتحت تحقيقا رسميا في جرائم مفترضة في الأراضي الفلسطينية، في خطوة رحب بها الفلسطينيون وأدانتها إسرائيل.

وقالت بنسودا، إن هناك "أساسا معقولا" للاعتقاد بأن جرائم ارتكبت من جانب أفراد من قوات الأمن والسلطات الإسرائيلية وحماس وفصائل فلسطينية مسلحة خلال حرب غزة عام 2014.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، معارضة قرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، التي تنتهي ولايتها في يونيو المقبل، معربا عن خيبة أمله إزاء هذا القرار.

وقال بلينكن، إن المحكمة الجنائية الدولية لا تتمتع باختصاص في هذه المسألة، معتبرا أن إسرائيل ليست طرفا فيها ولم توافق على اختصاصها معربا عن مخاوف واشنطن الجدية بشأن محاولات المحكمة ممارسة اختصاصها على الموظفين الإسرائيليين.