أول لقاء ثنائي بين وزيري خارجية مصر وقطر منذ سنوات

مشاركة
وزيرا خارجية مصر وقطر وزيرا خارجية مصر وقطر
القاهرة - دار الحياة 10:51 م، 03 مارس 2021

 

استضافت القاهرة اليوم الاربعاء، أول لقاء ثنائي بين وزيري خارجية مصر ‫سامح شكري، وقطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، منذ سنوات، وذلك على هامش الاجتماعات الوزارية لجامعة الدول العربية.

اقرأ ايضا: شكري: لا توجد دول صديقة لـ"مصر" لها يد في تمويل سد النهضة

واكتفت وزارة الخارجية المصرية بنشر خبر مقتضب عن عقد اللقاء، دون أي تفاصيل، فيما أكد وزير الخارجية القطري، أن بلاده تحرص على عودة العلاقات مع مصر لتصبح "أقوى وأمتن".

وقال إن مباحثاته مع وزير الخارجية سامح شكري "كانت إيجابية".

وكان وفدان رسميان من مصر وقطر عقدا الاسبوع الماضي، اجتماعا هو الأول من نوعه، في دولة الكويت، لوضع آليات وإجراءات المرحلة المستقبلية بعد بيان قمة العُلا بالمملكة العربية السعودية الصادر في الخامس من يناير الماضي، وانتهت بمقتضاه المقاطعة بين قطر من جهة ومصر والسعودية والامارات والبحرين من جهة أخرى.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية، أن الجانبين رحبا بالإجراءات التي اتخذها البلدان بعد التوقيع على بيان العُلا كخطوة على مسار بناء الثقة بين "البلدين الشقيقين".
وتناول الجانبان، السبل الكفيلة والإجراءات اللازم اتخاذها بما يُعزز مسيرة العمل المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين، وبما يحقق تطلعات شعبيهما في الأمن والاستقرار والتنمية.
وكانت تقارير أفادت بأن التفاهمات التي تم على أساسها إعلان المصالحة، من بينها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتغيير سياسيات "الجزيرة" في تغطية الشؤن الداخلية لدول الرباعي، لكن مسؤولين قطريين أكدوا أن قناة "الجزيرة" مستقلة، ولا يمكن التدخل في تغطيتها.

وكانت مصر وقطر قررتا استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، واستأنفت السفارة المصرية في الدوحة أعمالها بشكل مباشر، على مستوى "قائم بأعمال".

اقرأ ايضا: بتهمة التحرش بقاصرات.. الحكم على طالب مصري بالسجن 8 سنوات

كما أعادت مصر فتح مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية يوم 12 يناير الماضي، واستؤنفت رحلات الطيران بين البلدين. وكان إنهاء المقاطعة واحدا من سلسلة اتفاقات رتبتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بهدف تشكيل جبهة موحدة في مواجهة إيران.