معارك ضارية على الحدود السودانية الاثيوبية

مشاركة
القائد العام للقوات المسلحة السودانية يتفقد الحدود مع اثيوبيا القائد العام للقوات المسلحة السودانية يتفقد الحدود مع اثيوبيا
الخرطوم - دار الحياة 05:22 م، 03 مارس 2021

اقترب الجيش السوداني من السيطرة على مستوطنة "برخت" آخر وأكبر المعاقل الإثيوبية المشيدة داخل الأراضي السودانية بمنطقة الفشقة الكبرى، على حدود السودان الشرقية مع اثيوبيا.

وأوضحت صحف سودانية، أن قوات الجيش تخوض معارك عنيفة ضد قوات إثيوبية تساندها أخرى إريترية، وأن الجيش يتقدم على نحو مضطرد صوب "برخت" بعد تكبيد الجيش الإثيوبي وحلفائه خسائر كبيرة.

اقرأ ايضا: واشنطن تعرض وساطتها من أجل تسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحرية

وأضافت: "القوات الإريترية والإثيوبية احتشدت داخل المستوطنة بعتاد حربي وأسلحة ثقيلة ومدرعات".

وأكدت أن الجيش يتجه إلى بسط السيطرة على "آخر معاقل الاستيطان الإثيوبي" في الأراضي السودانية وتحرير الفشقة الكبرى بنسبة 97%.

ومستوطنة "برخت" تقع على عمق 5 كيلومترات داخل الأراضي السودانية، وهى واحدة من أكبر المستوطنات الإثيوبية في السودان، ويعيش فيها ما لا يقل عن 10 آلاف مدني وقوات ومليشيات اثيوبية، كما تعد واحدة من أكبر مراكز دعم الجيش الإثيوبي، ويحصل منها على المؤن والآليات والمعدات الأخرى، بحسب الصحف السودانية.

وكان الرئيس الاريتري أسياسي أفورقي أكد أن بلاده ليست طرفاً في التوتر الحدودي بين السودان واثيوبيا، وذلك في رسائل خطية بعث بها إلى قادة السودان، في أعقاب اتهامات رسمية من الخرطوم لأسمرة بمساندة اثيوبيا عسكريا في هذا النزاع.

ويسود توتر عسكري منطقة الفشقة على الحدود الشرقية بين السودان واثيوبيا، بسبب إدعاء أديس أبابا ملكيتها لتلك المنطقة، التي أعاد الجيش السوداني انتشاره فيها.

اقرأ ايضا: عشرات القتلى في معارك ضارية بين القوات الحكومية والحوثيين قرب مأرب اليمنية

وكانت وزارة الخارجية السودانية، اتهمت "طرفاً ثالثاً"، لم تسمه، بدعم اثيوبيا عسكرياً في عدوانها على الأراضي السودانية، فيما أكد عضو مجلس السيادة الفريق الركن ياسر العطا، أن اريتريا هى الطرف الثالث الذي يدعم اثيوبيا عسكريا في هذا النزاع.