مصر والسودان يحذران اثيوبيا من الملء الأحادي لسد النهضة

مشاركة
السيسي مستقبلا وزيرة خارجية السودان السيسي مستقبلا وزيرة خارجية السودان
القاهرة - دار الحياة 07:56 م، 02 مارس 2021

حذرت مصر والسودان، إثيوبيا من الملء الأحادي لسد النهضة، وأكدا أن إقدام أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو القادم، سيكون خرقاً لإعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث.

والتقت وزيرة خارجية السودان مريم الصادق المهدي، في القاهرة اليوم الثلاثاء، مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير خارجية مصر سامح شكري.

اقرأ ايضا: شكري: لا توجد دول صديقة لـ"مصر" لها يد في تمويل سد النهضة

وأكدت مصر والسودان، في بيان مشترك، أهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي يُحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان ويُحدُ من أضرار هذا المشروع على دولتي المصب.

كما أكد البلدان على أن لديهما إرادة سياسية ورغبة جادة لتحقيق هذا الهدف في أقرب فرصة ممكنة، كما طالبا إثيوبيا بإبداء حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل لهذا الاتفاق .

وأعرب وزيرا خارجية البلدين عن القلق إزاء تعثر المفاوضات التي تمت برعاية الاتحاد الأفريقي، كما شددا على أن قيام إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الثانية من ملء سد النهضة بشكل أحادي سيشكل تهديداً مباشراً للأمن المائي لجمهورية مصر العربية ولجمهورية السودان، وخاصة فيما يتصل بتشغيل السدود السودانية ويهدد حياة 20 مليون مواطن سوداني، كما أكدا أن هذا الإجراء سيعد خرقاً مادياً لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في الخرطوم بتاريخ 23 مارس 2015.

وأكد الوزيران كذلك على تمسك البلدين بالمقترح الذي تقدمت به جمهورية السودان ودعمته جهورية مصر العربية حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقي من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسييرها جمهورية الكونجو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي وتشمل كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات، حيث دعا البلدان هذه الأطراف الأربعة لتبني هذا المقترح والإعلان عن قبولها له وإطلاق هذه المفاوضات في أقرب فرصة ممكنة.

وأكد الوزيران ضرورة الاستمرار في التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين في هذا الملف الحيوي، كما اتفقا على إحاطة الدول العربية الشقيقة بمستجدات هذه المفاوضات بشكل مستمر، بما في ذلك من خلال التشاور مع اللجنة العربية المشكلة بمتابعة تطورات ملف سد النهضة والتنسيق مع مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول كافة تطورات الموضوع، والتي تضم الأردن، السعودية، المغرب، العراق والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

في غضون ذلك، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لوزيرة خارجية السودان، النهج الاستراتيجي لمصر بدعم كافة جوانب العلاقات الثنائية مع السودان من أجل التعاون والبناء والتنمية، وذلك ترسيخاً للشراكة والعلاقات الأزلية بين شعبي وادي النيل.

وشدد السيسي على موقف مصر الثابت من حتمية التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم فيما يخص ملء وتشغيل سد النهضة، بما يراعي عدم الإضرار بدولتي المصب ويحافظ على حقوقهما المائية، وتم التوافق على تكثيف التنسيق المتبادل بين مصر والسودان خلال الفترة القادمة إزاء تلك القضية الحيوية.

ويزور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السودان يوم السبت المقبل، للقاء رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في زيارة هى الأولى للسيسي منذ سقوط نظام عمر البشير في ابريل من العام 2019.

وسبق الزيارة توقيع رئيس الأركان المصري الفريق محمد فريد حجازي، ورئيس هيئة الأركان السوداني الفريق أول محمد عثمان الحسين، اليوم الثلاثاء في الخرطوم، اتفاقية تعاون بين القوات المسلحة في البلدين.

اقرأ ايضا: مصر: نرفض المقترح الإثيوبي حول الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق مُلزم

ويُنتظر أن يزور رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، القاهرة الشهر الجاري.