السودان يسترد أراضيه بعد معارك شرسة على الحدود مع إثيوبيا

مشاركة
الجيش السوداني الجيش السوداني
الخرطوم_دار الحياة 09:57 ص، 01 مارس 2021

استطاع الجيش السوداني استرداد أراضيه في منطقة الفشقة الكبرى في ولاية القضارف شرقي السودان، بعد مواجهات عنيفة مع مليشيات إثيوبية أمس الأحد.
وقالت صحيفة "سودان تربيون" عن مصادر عسكرية سودانية:" أن وحدات الجيش وقوات الاحتياط خاضت مواجهات ومعارك عنيفة وطاحنة استخدم فيها الأسلحة الثقيلة، واستطاعت وحدات الجيش من خلالها دحر المليشيات الإثيوبية من مشروعي إبرة وتدلي، ومطاردتهم حتى مستوطنة برخت على الحدود السودانية الاثيوبية".

وأضافت المصادر العسكرية:" أن وحدات الجيش السوداني أقامت معسكراً ونقطة ارتكاز في مستوطنة "حسن كردي" مقابل الحدود مع إثيوبيا، ولا زالت عمليات مطاردة المليشيات مستمرة".

اقرأ ايضا: إثيوبيا تتهم السودان باتخاذ موقفاً بالوكالة في مفاوضات سد النهضة

ووفق المصادر العسكرية، فإن المواجهات والمعركة مع المليشيات الإثيوبية مكنت وحدات الجيش من التوغل مجدداً، وإعادة السيطرة على المساحات الزراعية في الفشقة الكبرى بجوار إقليم التقراي بطول 110 كيلو متر مربع، بعد أن "سيطرت المليشيات الإثيوبية على مساحة 30 ألف فدان لإسناد المزارعين الإثيوبيين وتمكينهم من حصاد الذرة المزروعة بالأساس داخل الأراضي السودانية.

وتشهد الحدود بين السودان وإثيوبيا توتراً عسكرياً منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت، عندما قام الجيش السوداني بنشر قواته في أراضي الفشقة، حيث استطاع استرداد مئات الألاف من الفدادين الزراعية، إذ ظلت مجموعات الأمهرا تفلحها تحت حماية مليشيات مسلحة لأكثر من 25 سنة.

الجدير بالذكر، أن المليشيات الإثيوبية من قوميتي الامهرا والكومنت نفذت الأسبوع الماضي هجمات على المزارعين السودانيين بالقرب من الشريط الحدود بين الدولتين، وقامت بالاعتداء عليهم، كذلك اختطفت عمالاً، وسلبت آليات وحاصدات تخص المزارعين السودانيين.

اقرأ ايضا: عشرات القتلى في معارك ضارية بين القوات الحكومية والحوثيين قرب مأرب اليمنية