بعد صراع قضائي طويل واتهامات بالخطف والتبني.. إسرائيل تعوض أطفال اليمن

مشاركة
صورة أرشيفية صورة أرشيفية
دار الحياة 09:41 ص، 25 فبراير 2021

بعد نزاع طويل، صَادَق مجلس الوزراء الإسرائيلي على قرار دفع تعويضات لعائلات يهودية غالبيتها من اليمن، بعد أن فقدوا أطفالهم في السنوات التي تلت قيام إسرائيل، إذ قال ذووهم "إن السلطات خطفتهم وعرضتهم للتبني".

وأفاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو:" إن تلك القضية شَكَلَت أحد أبرز ملفات إسرائيل المأساوية".

اقرأ ايضا: إسرائيل توقع أكبر صفقة تسلح مع اليونان

وأضاف نتنياهو:" أنه آن الأوان لحصول تلك العائلات على حقوقهم التي سلبت منهم أطفالهم، على اعتراف إسرائيل والحكومة، ومنحها تعويضات مالية".

وجاء قرار التعويض بعد سنوات طويلة من النزاع القضائي وتشكيل لجان ومفاوضات ومظاهرات، ما بين مجلس الوزراء ومندوبي ما يقارب ألف أسرة معظمهم من اليمن.

وتُعرف تلك القضية باسم قضية "أطفال"، إذ تشمل أكثر من ألف عائلة معظمهم المهاجرين من اليمن، إلى جانب العشرات من دول إفريقيا ودول الشرق الأوسط الأخرى والبلقان، قالوا إن أطفالهم اختُطفوا من المستشفيات في إسرائيل، وعُرضوا للتبني لعائلات ناجية من الهولوكوست.
وطوال السنوات الفائتة، ظل التفسير الرسمي الإسرائيلي أن الأطفال توفوا وهم تحت الرعاية الصحية، لكن عائلاتهم لم تصدق ذلك، وإن الأطفال أخذوا من أولياء أمورهم من قبل السلطات الإسرائيلية والتي لم تطلعهم على مصيرهم، ثم عرضوهم للتبني أو قاموا بإخضاعهم لتجارب طبية.

وأكدت العائلات أن غالبتهم لم يتسلم جثث الأطفال أو لم يتم الابلاغ عن مكان دفنهم، كما لاحظت تلك العائلات أن العديد من شهادات وفاة الأطفال كانت مملوءة بالأخطاء، وأن معظم الأطفال المفقودين تم إرسال إخطارات لهم لاحقاً لأداء الخدمة العسكرية في الجيش إلى عائلتهم بعد ثمانية عشر عاماً من فقدانهم.
 

 

 

اقرأ ايضا: إسرائيل تفرض طوقاً أمنياً شاملاً على الضفة وغزة