نصيحة من رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي لحسن نصر الله

مشاركة
الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله
رام الله - دار الحياة 02:46 م، 23 فبراير 2021

 

دعا اللواء أهارون حاليفا، رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي "أمان"، الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، إلى تجنب الصدام مع الجيش الإسرائيلي، مشيرا إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة للبنان.

اقرأ ايضا: وزير الجيش الإسرائيلي يهدد بضرب مواقع نووية إيرانية

وقال حاليفا، في مؤتمر نظمته صحيفة "يديعوت أحرونوت"،: "نصر الله لا يريد تغيير المعادلة، كونه أحد الأشخاص البارزين الذين يعلمون قدرات الجيش الإسرائيلي. هو يعرف طبيعة الاستخبارات الإسرائيلية، ويدرك مدى الصلابة الإسرائيلية، كما يعلم أمورا لا يعلمها مواطنو إسرائيل أنفسهم عن عمليات الجيش"، مضيفا: "أتمنى من أجله، ألا يصل إلى صدام مع الجيش... نصر الله يعلم الثمن الذي سيدفعه لبنان لو اندلعت حرب جديدة"، لافتا إلى أن لبنان في وضع اقتصادي وسياسي واجتماعي صعب.

وقال: "يعلم نصر الله الثمن لو استخدم القوة، ويعلم أنه في بعض الأحيان سيبدأ باستخدام القوة من عملية محدودة، ويمكن أن يصل الأمر إلى عمليات واسعة".

من جهة أخرى، دعا حاليفا، الولايات المتحدة الأمريكية والدول العظمى، إلى  التوصل لاتفاق نووي جديد تماما مع إيران، وليس لإحياء الاتفاق الموقع في العام 2015، والذي انسحبت منه واشنطن وجمدت إيران بعض التزاماتها وفقا له.

وقال إن الاستخبارات الإسرائيلية كانت حذرت من إمكانية تحول الاتفاق السابق إلى خطر وجودي ضد إسرائيل، وطالب بأن يتضمن أي اتفاق جديد مع إيران، تعهدا بأن تتوقف طهران عن تشكيل خطر نووي لعقود قادمة، لافتا إلى أن إسرائيل تريد أن يسري الاتفاق لمدة 30 عاما وقد يصل إلى 50 عاما، بحيث لا تشكل إيران خلالها أي خطر نووي على المدى القصير والطويل.

واعتبر أن إسرائيل تواجه العام الجاري تحديات كبيرة، منها "الأخطبوط الإيراني" وبرنامجها النووي، ومحاولة ترسيخ أقدامها في المنطقة بأسرها.

اقرأ ايضا: تغريدة للناطق باسم الجيش الإسرائيلي تُثير التساؤلات

وقال إن العمليات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي تستهدف منع إيران من ترسيخ أقدامها عسكريا، ومنع نقل الأسلحة الاستراتيجية التي تهدد أمن إسرائيل في البحر والبر والجو، من إيران إلى سوريا ومنها إلى لبنان ومناطق أخرى، لافتا إلى أن بعض العمليات يتم الإعلان عنها، وأخرى لا تُعلن.