طهران لا ترى فرقا بين ترامب وبايدن وتطالب واشنطن بـ "الخطوة الأولى"

مشاركة
من يبدأ خطوة إحياء الاتفاق النووي ؟ من يبدأ خطوة إحياء الاتفاق النووي ؟
طهران - دار الحياة 02:18 م، 23 فبراير 2021

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، ينتهج مع طهران نفس سياسة سلفه دونالد ترامب، مطالبا واشنطن باتخاذ "الخطوة الأولى"، فيما يتعلق بإحياء الاتفاق النووي، الذي وقع في العام 2015، وانسحبت منه واشنطن بقرار من ترامب، وردت طهران بتجميد التزاماتها وفقا له.

وقال ظريف إن بايدن ينتهج نفس السياسة ضد إيران التي اتبعها ترامب، لافتا إلى أن سياسة ترامب المتمثلة في "الضغط الأقصى" لا تزال تُطبق على إيران.

اقرأ ايضا: عودة واشنطن للاتفاق النووي الإيراني: من يبدأ أولا ؟

وأضاف: "يجب أن يعلموا أن إيران لن تستسلم للضغوط"، مشددا على أن بلاده لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.

وطالب بضرورة أن تتخذ واشنطن الخطوة الأولى لإحياء الاتفاق النووي، معتبرا أن خطوة إيران المرتقبة عدم السماح لمفتشي الأمم المتحدة بإجراء عمليات تفتيش أكثر تدخلاً للمنشآت النووية، "لا تعني أن إيران ستتخلى عن الاتفاق"، مشددا على أنه "لا يزال يتعين على الولايات المتحدة رفع العقوبات لإنقاذ الاتفاق... كل خطواتنا قابلة للعكس".

في المقابل، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إيران إلى الوفاء بالتزاماتها الدولية واتفاقيات ضمانات السلامة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال بلينكن، في مؤتمر نزع السلاح الذي يعقد في جنيف برعاية الأمم المتحد، إنه يجب العمل على معالجة سلوك إيران المزعزع للاستقرار الإقليمي بما فيه تطوير الصواريخ الباليستية.

وأكد أن الولايات المتحدة ستعمل مع القوى العالمية للتعاون بهدف كبح برنامج إيران النووي، مشيرا إلى أنه سيتم السعي لإطالة وتعزيز الاتفاق النووي مع إيران.

وكان مستتشار الأمن القومي الأميركي، جاك سوليفان، قال إن واشنطن على استعداد للتفاوض مع طهران حول القيود الصارمة على البرنامج النووي، مشددا على عزم

الإدارة الأميركية الحالية على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وأن أفضل وسيلة لتحقيق هذا الأمر، هو العمل من خلال الأطر الدبلوماسية.

اقرأ ايضا: ترامب لا ينوي اعتزال السياسة بعد البراءة .. فما خططه ؟

واعتبر أن طهران، وبعدم ردها حتى الآن على هذا الأمر، فإنها عزلت نفسها، خاصة بعدما أصبحت "الكرة في ملعبهم".