المعلومات المُضللة بمنصات التواصل على طاولة الكونغرس

مشاركة
الكونغرس يبحث انتشار المعلومات المُضللة على الانترنت الكونغرس يبحث انتشار المعلومات المُضللة على الانترنت
03:31 ص، 20 فبراير 2021

 

يعتزم الكونغرس الأمريكي فتح ملف انتشار المعلومات المُضللة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، سواء تلك المتعلقة بفيروس كورونا، أو حتى التي تتناول قضايا سياسية.

اقرأ ايضا: رابط تحميل لعبة ببجي pubg 2021 على الكمبيوتر والأندرويد والايفون pubg mobile

وطلب الكونغرس الأمريكي من رؤساء شركات "فيسبوك" و "غوغل" و "تويتر" الإدلاء بشهادتهم في مارس المقبل، خلال جلسة استماع مخصصة لمناقشة ظاهرة المعلومات المضللة التي تكتسح منصات الإنترنت.

وسيشارك رؤساء شركات "فيسبوك" مارك زوركوبيرغ، و "جوجل" سوندار بيشاي، و "تويتر" جاك دورسي، في الجلسة التي تُعقد عن بُعد، وتنسقها بشكل مشترك لجنتان فرعيتان في الكونغرس، واحدة مختصة بالاتصالات والتكنولوجيا، والأخرى بحماية المستهلك والتجارة.

وقال رئيسا اللجنتين في بيان مشترك: "سواء كان الأمر يتعلق بمعلومات مختلقة حول لقاح كوفيد 1،9 أو مزاعم مزيفة عن تزوير الانتخابات، فقد سمحت هذه المنصات على الإنترنت بنشر المعلومات المضللة، ما أدى الى مفاقمة الأزمات الوطنية التي كانت لها عواقب وخيمة على حياة الناس وعلى الصحة العامة والسلامة".

وأضافا: "لفترة طويلة جدا، رفضت شركات التكنولوجيا الكبرى الاعتراف بالدور الذي لعبته في إثارة وتقديم معلومات مُضللة بشكل سافر لجمهورها على شبكة الانترنت".

ويأتي هذا الأمر في خضم نقاش أمريكي بخصوص تداعيات ادعاءات الرئيس السابق دونالد ترامب بتزوير الانتخابات الرئاسية، التي جرت في شهر نوفمر الماضي، وخسرها ترامب لمصلحة الرئيس الحالي جو بايدن، وهى الادعاءات التي رفضتها عدة محاكم أمريكية، لكن تكرارها وتناقلها على وسائل التواصل الاجتماعي، ربما أثر في ردة فعل أنصار ترامب إبان اعتماد الكونغرس نتائج الانتخابات في 6 يناير الماضي، حين اقتحموا مقر "الكابيتول"، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط.

وجاء الإعلان عن جلسة الاستماع في نفس اليوم الذي كشف فيه "فيسبوك"، عن توسيع مركزه المخصص للمعلومات حول المناخ وتوجيه مستخدميه إلى خبراء من جامعات "جورج مايسون" و"ييل" و "كامبريدج" لفضح الخرافات والزيف في هذا المجال لتعزيز مكافحة المعلومات المضللة.