العلاقات المصرية القطرية في مرحلة الاختبار

مشاركة
علما مصر وقطر علما مصر وقطر
القاهرة - دار الحياة 12:36 ص، 23 يناير 2021

كشفت تقارير صحفية مصرية، طبيعة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وقطر، عقب قرار استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وإنهاء الخلافات.

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" المصرية، عن مصادر في الخارجية المصرية، قولها:"إن السفارة المصرية في الدوحة استأنفت أعمالها بشكل مباشر."

وقالت المصادر:" إن التمثيل المصري الدبلوماسي في قطر سيكون على مستوى "قائم بأعمال""، موضحة أن الوزير المفوض المصري، أحمد سمير، يباشر حاليا عمله بصفته القائم بأعمال السفارة المصرية في الدوحة، والتي كانت تباشر عملها لمدة ثلاث سنوات ونصف تحت مظلة السفارة اليونانية في الدوحة.

وكانت الخارجية المصرية أعلنت، في بيان، اتفاق مصر وقطر على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، وذلك اتصالا بالخطوات التنفيذية فى إطار تنفيذ الالتزامات المُتبادلة الواردة ببيان العلا، الخاص بالمصالحة بين قطر والرباعي العربي (مصر والسعودية والامارات والبحرين).

وقالت الخارجية المصرية:" إن القاهرة والدوحة تبادلتا مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما."

وتأتي تلك التقارير بعدما ورد في وقت سابق، حول تعهد قطر بتغيير سياسة قناة "الجزيرة" القطرية وعدم التدخل في شؤون مصر.

وقال مصدران من المخابرات المصرية لوكالة "رويترز":" إن مسؤولا من وزارة الخارجية القطرية، تعهد لمصر خلال اجتماع مع مسؤولين من مصر والإمارات، يوم السبت الماضي، بألا تتدخل الدوحة في شؤون مصر الداخلية."

وأضاف المصدران:" أنه تعهد كذلك بتغيير في توجه قناة تلفزيون "الجزيرة" القطرية ووسائل إعلام حكومية أخرى تجاه القاهرة."

وقالا كذلك:" إن المسؤولين اتفقوا على تعاون اقتصادي وسلسلة اجتماعات حول عدد من القضايا المعلقة مثل ليبيا وجماعة "الإخوان المسلمين"، وإن المسؤولين اتفقوا على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين مصر وقطر على أن تكون "تحت الاختبار""، حسب تعبير أحد المصدرين، وأبدى المسؤول القطري رغبة بلاده في تطبيع العلاقات بين الدول الخمس كلها.

لكن وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، كان قال إن قناة "الجزيرة" مؤسسة مستقلة ولا أحد يتدخل في عملها.

وذكرت تقارير صحفية في مصر أن قيادات في جماعة الإخوان تستعد لمغادرة الدوحة بعد إتمام المصالحة بين البلدين.

وأعادت مصر فتح مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية يوم 12 يناير الجاري، واستؤنفت رحلات الطيران بين البلدين.

وكان إنهاء المقاطعة واحدا من سلسلة اتفاقات رتبتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بهدف تشكيل جبهة موحدة في مواجهة إيران.

 

 

اقرأ ايضا: ملفات شائكة في العلاقات التركية الأمريكية تدفع ناحية التوتر

المصدر: سبوتنيك