فاجعة تهز مصر: رجل يُعري طفلته الرضيعة في البرد ليُحرقها وزوجته تفضحه

مشاركة
رجل يعري ابنته الرضيعة رجل يعري ابنته الرضيعة
02:35 م، 22 يناير 2021

استفاق الشارع المصري اليوم الجمعة، على فاجعة هزت كيانهم وكل من سمعوا بالحادثة، حيث أقدم رجل على تعرية طفلته الرضيعة مُهدداً بإشعال النار بجسدها، بسبب خلافات أسريه بينه وبين زوجته.

ففي قرية أبنوب بمدينة نبروه، بمحافظة الدقهلية المصرية، تَجَرد الأب "رمضان المنشاوي 38 عام"، من مشاعر الأبوة، بعدما عرى ابنته الرضيعة التي لم تتجاوز العام من عمرها من ملابسها وتركها في الصقيع بالشارع أمام مسكنهما بالقرية.

اقرأ ايضا: فاجعة.. حادث سير مُروع يودي بحياة 20 شخصاً جنوبي القاهرة

وكشفت أم الطفلة وتدعى "آمال. ب"، عن وجود العديد من المشاكل بينها وبين زوجها منذ بداية الزواج، الأمر الذي وصل لامتناعه عن تسجيل طفلته، على الرغم من بلوغها السنة والنصف وذلك نكاية فيها وانتقاما منها.

وقالت لجريدة "اليوم السابع":"إن ما فعله زوجها انتقاما منها، وأن حالة ابنتها سيئة ولديها نزلة شعبية حادة، وبينت أنها تركت منزل الزوجية من عدة أشهر، بسبب طباع زوجها السيئة، وتقيم مع أسرتها بصحبة طفلتها، وأنها رفعت ضده قضية طلاق للضرر، ولم يتم الفصل فيها بعد.

وكشفت أن زوجها لا يعترف بنسب ابنته ويرفض الإنفاق عليها وينكرها وهو الدافع وراء ارتكابه جريمة تعذيبها، وقالت إن ابنتها غير مسجلة رسميا، وليس لها شهادة ميلاد، وذلك بسبب رفض زوجها الاعتراف بها، مطالبه بضرورة إجراء تحليل DNA لإثبات نسب الرضيعة له.

وأشارت إلى أن زوجها جاء يوم الواقعة وحاول الاعتداء على أفراد أسرتها، ونشبت خلافات بينهما على إثر مطالبتها له بالاعتراف بابنته، فأحضر الطفلة ونزل بها إلى الشارع، وجردها من ملابسها وتركها عارية، وتدخل المارة عقب استغاثتها بهم لإنقاذ الرضيعة.

وكشفت أنها هي من قامت بتصوير الفيديو لكي تثبت جريمته أمام الناس وكونها لا تستطيع مواجهته.

وعَلَق الخبير القانوني والمحامى بالنقض هاني صبري على الحادثة قائلاً:"أن جريمة الأب في تجريد ابنته من ملابسها هي "هتك عرض" حيث أنه يمثل اعتداء على الحرية الجنسية للمجني عليها."

اقرأ ايضا: أول لقاء ثنائي بين وزيري خارجية مصر وقطر منذ سنوات

وأشار صبري إلى أن هتك العرض يقف عن حد الإخلال الجسيم بحياء المجني عليه في جانبه العرضي، ويتحقق في أغلب الأحوال عن طريق المساس بأحد عورات المجني عليه.