فرنسا ترفض الاعتذار للجزائر عن انتهاكاتها خلال فترة الاستعمار

مشاركة
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون
باريس_دار الحياة 10:00 ص، 21 يناير 2021

رفضت الرئاسة الفرنسية أمس الأربعاء تقديم اعتذار بلادها عن الانتهاكات التي ارتكبتها بحق الجزائر خلال الفترة الاستعمارية.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن استبعاده الاعتذار والتوبة للجزائر عن الانتهاكات التي ارتكبتها القوات المحتلة الفرنسية في الجزائر، وذلك قبل إصدار التقرير الذي يُقيم كيفية تعامل باريس مع ماضيها الاستعماري.

اقرأ ايضا: إيران ترفض مقترحاً أوروبياً لعقد اجتماع مع دول 4+1

وبعد ستة عقود من استقلال الجزائر، ذكر مكتب ماكرون:" لن تعتذر فرنسا على الجرائم التي ارتُكبت خلال الاستعمار الفرنسي للجزائر، والذي استمر لأكثر من ثمانين عاما".

 وفي محاولة لمصالحة الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، كان من المقرر أن يعترف ماكرون بانتهاكات بلاده ضمن سلسلة من الأعمال الرمزية، إذ أوصى تقرير المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا، بعمل لجنة الذاكرة والحقيقة من أجل معالجة الانتهاكات خلال الاستعمار الفرنسي، وقد تطرق في أحد فصولها إلى مسألة الاعتذارات التي طلبتها الجزائر.

وفي السياق ذاته، دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون فرنسا خلال العام الماضي، إلى بذل المزيد من الجهود لمواجهة ماضيها الاستعماري.

اقرأ ايضا: الحكم بالسجن 3 سنوات على رئيس فرنسا الأسبق ساركوزي في تهم فساد