الراعي يدعو الحريري وعون للتصالح ووضع خلاص لبنان نصب أعينهم

مشاركة
البطريرك مار الراعي البطريرك مار الراعي
بيروت-دار الحياة 02:18 م، 18 يناير 2021

دعا البطريرك الماروني، مار بشارة الراعي، رئيس لبنان ميشال عون إلى عقد مصالحة شخصية مع رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، لإعادة الثقة بينهما، وتجاوز المصالح الحالية والمستقبلية ووضع خلاص لبنان، والمصلحة العامة نصب أعينهما، مشيراً في الوقت ذاته إلى حالة الشعب المأساوية التي لا تحتمل أي تأخير في تشكيل الحكومة.

وأضاف الراعي، خلال موعظة الأحد:" أن البلاد أصبحت في حالة تفويض، ونصف العاصمة بيروت مهدم والسكان منكوبين، ونصف الشعب  الآخر في حالة من الفقر المدقع، ولابد من تشكيل عاجل لحكومة انقاذ مؤلفة من نخب لبنانية، فهذا هو المخرج الوحيد لكل تلك الأزمات التي يمر بها لبنان". 

وأشارت الأجواء الأخيرة لاجتماعات الحكومة، إلى أن المرحلة المقبلة لم تعد للتأليف وتشكيل حكومة انقاذ لبنانية، وانما أصبح كل فريق يستعد لمواجهة الآخر، حيث يدور على الساحة سيناريو الرئيس ميشال في حرب الإلغاء التي يخوضها دفاعاً عن رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، حيث لم يعد الملف الحكومي على رأس أولويات عون، وفي إشارة بالوقت ذاته إلى توقف قطار المبادرة الفرنسية حتى إشعار آخر.

في المقابل، يظهر تمسك رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، بالمبادرة الفرنسية التي طرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عقب أيام من انفجار مرفأ بيروت الكارثي في أغسطس(آب) من العام الماضي، والتي تنص على تشكيل حكومة جديدة من مستقليين، على أن يتبعها إصلاحات إدارية ومصرفية.

يشار إلى أن باريس تشد على الجرح اللبناني، لاسيما بعد فشل تجربة السفير مصطفى أديب في تشكيل الحكومة تسيير الأعمال، و يبرز دور المبادرة الفرنسية لمصالحة الفرقاء اللبنانيين، إذ أنها الدولة الوحيدة التي لا تزال تتواصل مع حزب الله اللبناني، وسط المقاطعة القاسية التي يتعرض لها الحزب.

 

 

 

 

 

 

اقرأ ايضا: أبو مرزوق يدعو للكشف عن تفاصيل اتفاقية حقل غاز غزة