"نبيذ بومبيو" .. هدية للوزير أم منه ؟

مشاركة
نبيذ بومبيو نبيذ بومبيو
رام الله - دار الحياة 06:32 م، 16 يناير 2021

نشر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، صورة لست زجاجات نبيذ تحمل اسمه، يبدو أنه تلقاها هدية من المستوطنين.

وكتب بومبيو، على حسابه على موقع "تويتر"، أن النبيذ صُنع في "يهودا والسامرة"، لافتاً إلى أنه بدأت مبادئ توجيهية جديدة تضمن أن المنتجات المصنوعة في ظل السلطة الإسرائيلية في يهودا والسامرة يمكن تصنيفها على أنها "صُنع في إسرائيل".

لكن هل بومبيو هو من تلقى الهدية أم أنه صاحبها؟ يبدو أن المصلحة متبادلة، فالمستوطنون أهدوه النبيذ واسمه، وهو أهداهم وسم "صُنع في إسرائيل".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أنهت العمل بإرشادات الإدارات السابقة القاضية بوسم البضائع المُصنعة والمنتجة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بعبارة "صُنع في الضفة الغربية"، وسمحت بوسم تلك البضائع والمنتجات بأنها "صُنعت في إسرائيل".

وأوضحت الخارجية الأمريكية، في بيان، أنها شرعت في وضع مبادئ توجيهية جديدة لضمان معرفة دولة المنشأ ووسم البضائع بالعلامات الأصلية للسلع الإسرائيلية والفلسطينية تتفق مع نهج السياسة الخارجية القائم على أرض الواقع.

وقال البيان: "وفقًا لهذا الإعلان، سيُطلب من جميع المنتجين داخل المناطق التي تمارس فيها إسرائيل السلطات ذات الصلة - وعلى الأخص المنطقة "ج" (من الضفة الغربية المحتلة) الخاضعة لاتفاقيات أوسلو - أن توسم السلع بكلمة "إسرائيل" أو "منتج إسرائيل" أو "صنع في إسرائيل" عندما تصدر إلى الولايات المتحدة".

ويرى العالم أن المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وليست جزءاً من إسرائيل، لكن إدارة الرئيس ترامب اتخذت عدة خطوات تهدف إلى إضفاء الشرعية عليها، وطمس التفرقة بين إسرائيل والضفة الغربية المحتلة، واللافت أن عدداً من دولٍ عربية انخرطت في التطبيع أخيراً، قبلت باستيراد منتجات مصنوعة في الضفة الغربية، رغم أن شركات ودولاً أوروبية تُقاطع تلك المنتجات، باعتبارها لا تعترف بشرعية تلك المستوطنات.