البحرين تتهم قطر بالتدخل في شؤونها: حاولت تجنيد بحار

مشاركة
قمة العلا قمة العلا
المنامة - دار الحياة 10:39 م، 14 يناير 2021

في أول ضربة للمصالحة الخليجية التي شهدتها قمة "العلا" بالسعودية قبل أيام، اتهمت البحرين، قطر بالتدخل في شؤونها، مؤكدة أنها حاولت تجنيد بحار بحريني.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم الخميس، إن احتجاز البحار البحريني، مكي علي كويد، ومحاولة قطر تجنيده لصالحها، يعد تدخلا خطيرا في الشؤون الداخلية للبحرين.

وظهر كويد في مقطع فيديو متداول على منصات التواصل الاجتماعي، وقال إن الأمن القطري حاول تجنيده، مقابل المال.

وأضافت وزارة الداخلية البحرينية، أن الواقعة "تخل بالاتفاقيات الأمنية والالتزامات الواجبة، وفق منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، وعلاقات حسن الجوار".

وأوضحت أنه بعد القبض على كويد بالبحر واقتياده وقاربه للدوحة، حاول الأمن القطري تجنيده، على أن يتلقى راتبا شهريا قدره 10 آلاف ريال قطري وإطلاق سراحه وإعادته للبحرين، لافتة إلى أن "كويد كان سيحصل على المال مقابل تزويد الأمن القطري بمعلومات عن تحركات الأجهزة الأمنية البحرينية في منطقة سترة."

وقالت الداخلية البحرينية: "إنها استدعت كويد للاستماع إلى إفاداته التفصيلية بشأن الواقعة، وذلك تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة."

وفي حوادث احتجاز مماثلة كانت قطر، أطلقت بطل كمال الأجسام البحريني سامي الحداد واثنين آخرين، احتجزوا أثناء قيامهم برحلات صيد، حسبما ذكرت وزارة الداخلية البحرينية.

وقال نبيل الحمر المستشار الإعلامي لملك البحرين، في وقت سابق، إن قطر أوقفت الحداد أثناء رحلة صيد بحرية، مضيفا أن ذلك يعد "اختراقا واضحا" للمصالحة الخليجية التي شهدتها قمة العلا.

ولم يشارك عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى، قمة العلا، في مؤشر على عدم رضا المنامة عن مسار المصالحة.

وكانت المنامة طالبت، الأحد الماضي، السلطات القطرية بالإفراج عن لاعب كمال الأجسام، الذي اعتقل مع مواطن آخر، الجمعة الماضية، في ثالث واقعة من نوعها في الأشهر الأخيرة، والتي حدثت بعد المصالحة في قمة العلا.

وفتحت المنامة مجالها الجوي لقطر، لتحذو حذو السعودية والإمارات ومصر، في خطوة لاستعادة العلاقات المقطوعة مع قطر، منذ منتصف عام 2017.