مجلس النواب يُقر مساءلة ترامب .. كيف يُحاكم الرئيس الأمريكي؟

مشاركة
دونالد ترامب دونالد ترامب
واشنطن - دار الحياة 01:42 ص، 14 يناير 2021

بعد تمرير مجلس النواب الأمريكي، قرار اتهام الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بـ"تحريض" أنصاره على اقتحام الكونغرس الأسبوع الماضي، يثور التساؤل عن إجراءات عزل الرئيس، وهل هناك فرصة لإتمام تلك الإجراءات، في ظل انتهاء ولاية ترامب في غضون اسبوع؟

ودعمت أغلبية في المجلس توجيه اتهام لترامب بهدف عزله، في جلسة تاريخية الاربعاء، شهدت مناقشات مستفيضة حول دور ترامب في اقتحام أنصاره مبنى "الكابيتول" يوم الاربعاء الماضي، بالتزامن مع التصويت على نتائج الانتخابات الأمريكية، التي فاز فيها الديمقراطي جو بايدن، وهى الأحداث التي أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط.

اقرأ ايضا: رسالة "سرية" من ترامب إلى بايدن: ما خطط الرئيس السابق ؟

وانضم 10 نواب جمهوريين إلى 222 نائبا ديمقراطيا في التصويت لصالح مساءلة ترامب بهدف عزله، مقابل 197 نائبا عارضوا القرار.

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إن ترامب "يشكل خطرا واضحا" على الأمة. وحضت مجلس الشيوخ، في حال إقامة محاكمة، على إدانته "حتى تكون الجمهورية في مأمن منه."

أما عضو الكونغرس جيم جوردان، وهو من أنصار ترامب، فاتهم الديمقراطيين بالسعي إلى عزل ترامب منذ تنصيبه في 2016.

وترامب هو أول رئيس أمريكي يتعرض لمسار العزل في الكونغرس مرتين.

وصادق مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون على مساءلة ترامب في كانون الأول/ ديسمبر 2019 بشأن اتهامات بإساءة استغلال السلطة، وعرقلة عمل الكونغرس، بعدما ضغط على أوكرانيا للتحقيق مع بايدن، لكن مجلس الشيوخ الذي كان يقوده الجمهوريون صوت في فبراير 2020 لصالح إبقائه في المنصب.

ويتضمن قرار عزل ترامب مادة واحدة، وهي "التحريض على التمرد" لدوره في أعمال الشغب المميتة في اقتحام مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي.

وبعد تمرير لائحة الاتهام في مجلس النواب، يتم نقل القرار لمصادقة مجلس الشيوخ، لتعقد محاكمة، يشكل فيها مجلس النواب الادعاء، ومجلس الشيوخ هيئة المحلفين، إلا أن ذلك سيتطلب موافقة أغلبية ثلثي الأخير (67 عضوا من أصل 100).

وتتمثل الخطوة التالية في دعوة زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، إلى عودة انعقاد مجلس الشيوخ، علما بأن العديد من الجمهوريين قالوا إن عزل ترامب سيكون مثيرًا للانقسام مع رحيله المتوقع عن منصبه.

وأرسل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، مذكرة إلى زملائه الجمهوريين بشأن عزل ترامب، كتب فيها: "بينما كانت الصحافة مليئة بالتكهنات، لم أتخذ قرارا نهائيا بشأن كيفية التصويت، وأعتزم الاستماع إلى الحجج القانونية عندما يتم تقديمها إلى مجلس الشيوخ".

وكان ماكونيل رفض دعوات من الديمقراطيين، لعودة انعقاد مجلس الشيوخ على الفور لإدانة ترامب في أيامه الأخيرة في منصبه، أما زعيم الجمهوريين في مجلس النواب، كيفن ماكارثي، أكد أن اتهام ترامب قبل أسبوع من انتهاء ولايته يشكل "خطأ".

وقال زعيم الأغلبية بمجلس النواب، ستيني هوير، إنهم يعتزمون  رفع بنود مسائلة الرئيس إلى الشيوخ في أقرب وقت ممكن هذا الأسبوع.

وظهر أن تلك الإجراءات ستزيد الضغوط على ترامب، ما يصب في صالح ضمان انتقال سلس للسلطة، فضلا عن ردع أنصاره عن القيام بأي أعمال شغب، وفي حال مضت إجراءات العزل إلى النهاية، فسيحرم من تولي أي منصب فيدرالي مستقبلا، ومن امتيازات واسعة يتمتع بها الرؤساء السابقون.

ونشرت السلطات الفيدرالية قوات الحرس الوطني في العاصمة واشنطن، تحسبا لمراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وقالت الأجهزة الأمنية: إن مجموعات متطرفة مسلحة تشكل تهديدا حقيقيا، تسعى إلى إفساد مراسم التنصيب.

وحث ترامب، أنصاره على التحلي بالهدوء والالتزام بالقانون، وقال: "أنصاري لا يجب أن يتعرضوا للقوى الأمنية، وإذا قاموا بذلك فهم يهاجمون بلدنا وهذا لا يمكن التساهل بشأنه، داعيا الأمريكيين إلى التغلب على المصاعب الحالية.

وأضاف: أن هناك تقارير عن احتجاجات مرتقبة، وتم إطلاعه من جهاز الخدمة السرية على التهديدات المحتملة، مشددا على أنه لا مبرر للعنف أبدا ولا أعذار ولا استثناءات.

اقرأ ايضا: توقعات بتمرير لائحة اتهام ترامب في مجلس النواب .. ماذا بعد ؟

وفي حين أكد أن هناك اعتداء غير مسبوق على حرية التعبير، وأن إسكات الناس أمر خطير وغير مقبول، أدان العنف وأحداث الشغب في الكونغرس، مشددا على أنه  لن يسمح لأنصاره بمضايقة الأميركيين، قائلا: "ليس هناك مناصرا حقيقيا لي يمكنه أن يهدد أو يعتدي على مواطن أمريكي. علينا التركيز على تغليب مصلحة البلاد وأدعو الأمريكيين أن يمضوا قدما متحدين لمصلحتنا ومصلحة بلدنا."