اغتيالات "مجهولة المصدر" لعشرات الوجهاء والأعيان في دير الزور السورية

مشاركة
دير الزور دير الزور
07:23 م، 13 يناير 2021

تعرض العشرات من الوجهاء والشخصيات الاعتبارية في محافظة دير الزور التي تسيطر عليها ما تعرف بـ"وحدات حماية الشعب" الخاضعة لقوات سوريا الديمقراطية إلى عمليات اغتيال شبه يومية خلال الشهور الأخيرة.

وقالت مصادر محلية في دير الزور:"أنها وثقت نحو 70 من هذه العمليات خلال الشهور الخمسة الأخيرة."

اقرأ ايضا: سوريا الآن: إسرائيل تهاجم مواقع للجيش في البوكمال ودير الزور

وذكرت المصادر، أن مجهولين ينفذون عمليات اغتيال بشكل شبه يومي منذ اغتيال مطشر الهفل، أحد زعماء قبيلة العقيدات في أغسطس/ آب 2020، مستغلين التدهور الأمني الكبير في المنطقة.

وأضافت المصادر، أن مجهولين اغتالوا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ببلدة "السجر"، كلا من عبد الرزاق المحمد، وإبراهيم العطية الملقب بـ"أبو بكر قادسية"، أحد قادة "الجيش السوري الحر" سابقا، والمعروف بمعارضته للمنظمة.

والأحد، اغتال مجهولون حج طليوش الشتات، ونجله محمود، وشخص آخر مجهول الهوية، عقب اقتحام منزلهم في بلدة "الحوايج"، كما قُتل القيادي السابق بـ"الجيش الحر" أحمد العلوان، ونجله، برصاص مجهولين في مدينة البصيرة بريف دير الزور، وفق المصدر ذاته.

وعقب ذلك، أصدر مجلس القبائل والعشائر السورية، بيانا، أدان فيه عمليات الاغتيال التي تستهدف الوجهاء والشخصيات المعروفة في المنطقة.

وقال البيان:"إنه يدين "باسم مكوناته العربية والكردية والتركمانية والسريانية الآشورية، جميع العمليات الإرهابية التي تطال الشعب السوري بشكل عام، وشيوخ العشائر وأبناء القبائل بشكل خاص (..) في محافظة دير الزور".

وحمّل البيان، "تنظيمات إرهابية تريد العبث في المكونات العشائرية وإنهاء وجودها في المنطقة"، المسؤولية عن عمليات الاغتيال.

وفي وقت سابق، كانت قبيلة "العكيدات" السورية قد طالبت التحالف الدولي بتسليم إدارة المناطق العربية شرقي سوريا إلى سكانها، متهمة "قوات سوريا الديمقراطية" بالتهاون في ملاحقة مرتكبي الاغتيالات بالمنطقة.

وشهدت عدة بلدات بريف دير الزور الشرقي تظاهرات حاشدة منددة بالاغتيالات، وردت عليها وحدات حماية الشعب بالهجوم على البلدات ومحاصرتها، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى واعتقال عشرات من المدنيين.

الأناضول