لست نادما .. الله فقط من يرعاني

خاصالطيار التونسي.. رحلة إلى تل أبيب أفقدته عمله

مشاركة
طائرة إماراتية طائرة إماراتية
دار الحياة 05:57 م، 13 يناير 2021

بقدر ما يبدو التطبيع في ذاته هدفاً من أهداف الاستراتيجية الإسرائيلية لتأمين أهدافها بمنطقة الشرق الأوسط والخليج العربي، فإنه أيضا من أدوات العمل التي تتكامل مع دبلوماسيتها وعسكريتها، ولكنها تبقى عاجزة عن تحقيق حاجات النمو الاقتصادي، وهذا ما يتكفل به التطبيع.

وعلى الرغم من ذروة التطبيع في العالم ولاسيما دول الخليج والمغرب العربي، إلا أن هناك نماذج نيرة من الشباب العربي الذي يقاوم التطبيع، ونرى الشاب التونسي منعم صاحب الطابع يواجه التطبيع على طريقته الخاصة.

حيث ذكرت صحيفة "الشارع المغاربي" التونسية، أن شركة طيران الإمارات، قامت بتجميد نشاط قائد الطائرة التونسي منعم صاحب الطابع، بعد رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب وأحالته إلى مجلس تأديب".

وأضافت الصحيفة نقلاً عن صاحب الطابع:" تأكيده وقف نشاطه كقائد طائرة، وأنه ينتظر المثول أمام مجلس التأديب".

وكتب الكابتن منعم صاحب الطابع، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي" الفيسبوك":" تم تجميد نشاطي كقائد طائرة في طيران الإمارات بسبب رفضي المشاركة في رحلة إلى تل أبيب، الله فقط من يرعاني، ولست نادمًا".

وبعد نشر تدوينته عبر الفيسبوك، أغلق صاحب الطابع، صفحته على الفيسبوك، فيما لم تصدر حتى الآن أي تصريحات رسمية بهذا الشأن من شركة طيران الإمارات".

من جانبهم دعا ناشطون تونسيون وزارة الخارجية التونسية، بالتحرك العاجل والوقوف على مصير الطيار، بعدما أُغلق حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثار هذا الحدث جدلاً واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب رئيس تحرير صحيفة رأي اليوم على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلاً:" هؤلاء هم اهل تونس الشرفاء هؤلاء هم الذين يعبرون عن المشاعر الحقيقية للشعوب العربية والاسلامية كافة ولهذا لم نفاجأ بموقف هذا الطيار الرافض للتطبيع والسلام المغشوش".

 من جانبه غرد محمد رضوان العويني، على تويتر:" نسر من تونس منعم صاحب الطباع، طيار تونسي يعمل في طيران الإمارات رفض التوجه إلى تل أبيب رفضاً للتطبيع فخسر عمله، لكنه حلقّ كنسر عالياً في سماء الكرامة والعزة، صدقاً يستحق من كل أحرار أمتنا الدعوة له بظهر الغيب"، وأرفق تغريدته بوسم (فلسطين قضية الشرفاء).

يشار إلى أن الإمارات وإسرائيل وقعتا مؤخراً اتفاقاً، لتسيير ثماني وعشرين رحلة طيران تجارية أسبوعية بين دبي وأبو ظبي ومطار بن غوريون.

 

 

 

 

 

اقرأ ايضا: رسالة "سرية" من ترامب إلى بايدن: ما خطط الرئيس السابق ؟