السودان يحذر من "تصعيد خطير على الحدود مع اثيوبيا" ويفضح "التعديات"

مشاركة
حشد عسكري سوداني على الحدود مع اثيوبيا حشد عسكري سوداني على الحدود مع اثيوبيا
الخرطوم - دار الحياة 05:59 م، 13 يناير 2021

تصاعد التوتر بصورة لافتة على الحدود السودانية الاثيوبية في اليومين الأخيريين، ففي أعقاب إعلان الخرطوم أن عصابات مسلحة اثيوبية قتلت 5 سيدات وطفلا، داخل أراضي السودان، حذرت وزارة الخارجية السودانية من تصعيد خطير وغير مبرر على الحدود، تمثل في اختراق طائرة عسكرية أثيوبية حدود السودان.

وقالت وزارة الخارجية، إن هذا الاختراق يمكن أن تكون له عواقب خطيرة، حيث سيتسبب في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية، ودانت التصعيد من الجانب الأثيوبي، مطالبة بعدم تكرار "هذه الأعمال العدائية مستقبلاً"، نظرا لانعكاساتها الخطيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي.

اقرأ ايضا: ردود الفعل على مرسوم الانتخابات.. الفصائل: الحوار الوطني الشامل شرط نجاحها

في غضون ذلك، تحطمت مروحية عسكرية سودانية بمطار ولاية القضارف، المتاخمة للحدود الاثيوبية، بعد إقلاعها من المطار، حيث ارتطمت المروحية بالأرض واشتعلت النيران فيها، ونجا طاقمها.

وفي وقت تفقد رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة السودانية، برفقة قادة الجيش، القوات السودانية على الحدود الاثيبوية، عقدت مفوضية الحدود السودانية، لقاء مع السفراء الأجانب المعتمدين في الخرطوم، شرحت فيه وجهة نظرها من مسألة الحدود بين البلدين، وكشفت عن صور لأقمار صناعية أوضحت وجود مستوطنات اثيوبية تضم نحو 10 آلاف مزارع اثيوبي داخل الأراضي السودانية.

وقال الدكتور معاذ تنقو رئيس المفوضية القومية للحدود، إن التعديات الإثيوبية على الاراضي السودانية بدأت منذ العام 1957 في خرق واضح لاتفاقيات الحدود التاريخية بين البلدين، مشيرا إلى وجود أطماع اثيوبية قديمة في الأراضي الزراعية السودانية .

وأضاف  تنقو أن التعديات الإثيوبية في البداية كانت من خلال ثلاثة مزارعين ثم زادت التعديات على مر التاريخ حتى وصل عددهم إلى ما يزيد عن 10 آلاف مزارع حاليا.

واتهم رئيس المفوضية القومية للحدود، إثيوبيا بالتملص من التزاماتها بخصوص إتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام 1903، مشيرا إلى امتلاك السودان كل الوثائق والمستندات المؤيدة لموقفه وسيادته على الأراضي التي دخلتها القوات المسلحة السودانية.

وأكد تنقو إقرار الحكومة الإثيوبية بصحة موقف السودان بشأن ملكية الأراضي المذكورة، منوها إلى أن جميع اجتماعات اللجان طوال الفترة الماضية لم يتم التطرق فيها إلى إعادة النظر في إتفاق الحدود وأن الحكومة الإثيوبية مقرة بالحدود التاريخية.

ورد ممثل اثيوبيا، فأكد أن القوات السودانية تعدت على أراضي اثيوبيا، معتبرا أن حديث تنقو "غير عادل".