ماذا طلبت القاهرة من إدارة بايدن بخصوص ملف حقوق الإنسان ؟

مشاركة
سامح شكري سامح شكري
القاهرة - دار الحياة 11:07 م، 11 يناير 2021

فيما تترقب الأوساط السياسية في مختلف دول العالم، تنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، بادرت مصر بطرح رؤيتها لملف حقوق الإنسان، الذي يُتوقع أن يثير أخذاً ورداً مع الإدارة الجديدة.

وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، رداً على سؤال حول موقف الإدارة الأمريكية الأمريكية من ملف حقوق الإنسان:"إن الإدارة الأمريكية الجديدة حريصة على قضايا حقوق الإنسان"، مضيفاً: "نحن نشاركها هذا الحرص ونأمل أن يكون تقييمها حقيقيا وعادلاً ومبنياً على معلومات موثقة، وليس بالتركيز على فئات لا تمثل توجهات الشعب المصري ولها أهداف."

ولفت شكري، في مؤتمر صحفي مع وزراء خارجية فرنسا وألمانيا والأردن في القاهرة اليوم، إلى أن هناك منظمات تنتهج التطرف والعنف ولها أذرع كبيرة، تصدر للساحة الخارجية وضعاً مغايراً للأوضاع في مصر.

ودعا وزارء الخارجية إلى التجول في مصر والحديث مع المواطنين المصريين للتعرف عن قرب على حقيقة الأوضاع في مصر.

وأضاف أن الدول والشعوب لها الحق في تقييم مدى تمتعها بحقوقها ورعاية السلطات لذلك، وليس من حق دول أخرى التدخل في شؤون مصر الداخلية، موضحا أن لكل مجتمع ظروفه الخاصة، وفقا للتحديات التي يواجهها، فدولة ألمانيا على سبيل المثال يختلف حاضرها عن 70 عاما ماضية، وكذلك أوروبا بشكل عام، تواجه تحديات مختلفة على مر الزمان.

اقرأ ايضا: هل تُحدث الكونغو الديمقراطية اختراقاً في ملف سد النهضة ؟

وأكد أنه لا يوجد صحفي في مصر سواء كان مواطنا أو أجنبيا تم توجيه تهم له بسبب التعبير عن الرأي ولكن بسبب تهم جنائية، مضيفا أن الفرصة تتاح لأي متهم أمام القضاء المصري للدفاع عن نفسه.