مصر تدعو إلى الاتفاق حول سد النهضة والسودان يقترب من العودة للتفاوض

مشاركة
سد النهضة سد النهضة
القاهرة - دار الحياة 09:04 م، 27 ديسمبر 2020

أكدت مصر أهمية الوصول إلى اتفاق قانوني مُلزم حول سد النهضة الإثيوبي، فيما بدا أن السودان يقترب من العودة إلى المفاوضات، التي قاطعها قبل أسابيع، بسبب رغبته في الوصول إلى نهج جديد للتفاوض، يتم بمقتضاه منح خبراء الاتحاد الإفريقي، دوراً أكبر لإدارة الخلافات بين مصر والسودان واثيوبيا، وحلحلتها.

وشدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على أهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، وذلك خلال اتصال مع نظيره الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، الذي يرعى المفاوضات الحالية.

اقرأ ايضا: إيران تحدد "الخطوة الأولى" قبل مفاوضات إحياء الاتفاق النووي

وأكد السيسي، حسب بيان للرئاسة المصرية، على "ثوابت موقف مصر من حتمية بلورة اتفاق قانوني ملزم يضم الدول الثلاث، اتفاق يحفظ حقوق مصر المائية من خلال تحديد قواعد ملء وتشغيل السد، وذلك على خلفية ما تمثله مياه النيل من قضية وجودية لمصر وشعبها".

من جانبه، أكد رامافوزا استمرار التنسيق المكثف بين البلدين خلال الفترة المقبلة للعمل على الوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن بشأن هذه القضية الحيوية.

في غضون ذلك، قال عمر قمر الدين إسماعيل وزير الخارجية السوداني المكلف:" إن بلاده في الطريق إلى العودة للتفاوض حول سد النهضة بنهج جديد"، مشددا على أنه "لا خيار سوى الحوار"، متطلعا إلى "دور أكبر لخبراء الاتحاد الأفريقي في مفاوضات السد".

وأضاف: أن "السودان ومصر مستمران في دعوتهما للتوصل إلى اتفاق ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة".

من ناحية أخرى، أكد قمر الدين أن السودان سيتوصل إلى اتفاق مع إثيوبيا بشأن النزاع الحدودي بينهما قريبا، موضحا أن النزاعات الحدودية بين الدول المتجاورة أمر طبيعي وتُحل بالمفاوضات.

اقرأ ايضا: بيلوسي تدعو الحكومة الأمريكية لإعادة تقييم علاقاتها مع السعودية

وشدد على أن السودان يلتزم بكافة القوانين والأعراف الدولية في نزاعه الحدودي مع إثيوبيا وغيرها، ولا يتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.